أسعار النفط ترتفع بسبب مخاوف بشأن الإمدادات

أسعار النفط ترتفع مع استمرار المخاوف من قلة العرض بالرغم من السحب من الاحتياطيات النفطية والهدنة في اليمن.

  • أسعار النفط ترتفع بسبب مخاوف بشأن الإمدادات
    أسعار النفط ترتفع بسبب مخاوف بشأن الإمدادات

ارتفعت أسعار النفط بشكلٍ طفيف، اليوم الإثنين، مع استمرار المخاوف من قلة العرض حتى مع تطلع المستثمرين إلى سحب إمدادات من الاحتياطيات النفطية الاستراتيجية من الدول المستهلكة وإثارة هدنة في اليمن آمالاً في إمكان تهدئة مخاوف تعطّل الإمدادات في الشرق الأوسط.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 9 سنتات أو 0.09% إلى 104.48 دولار للبرميل بحلول الساعة 0427 بتوقيت غرينتش بينما سجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 99.30 دولار للبرميل مرتفعاً 3 سنتات أو 0.03%.

وانخفضت التعاقدات الآجلة لكل من الخامين دولاراً في بداية التعاملات بالأسواق اليوم الإثنين.

وتوسّطت الأمم المتحدة في هدنة لمدة شهرين بين تحالف تقوده السعودية وحركة أنصار الله اليمنية للمرة الأولى في العدوان المستمر منذ 7 سنوات على اليمن.

وتعرّضت منشآت نفطية سعودية لاستهدافٍ من قبل القوات اليمنية خلال العدوان السعودي على اليمن وذلك بالإضافة إلى توقف الإمدادات من روسيا.

وقال الشريك الإداري في مؤسسة "إس بي آي" لإدارة الأصول، ستيفن إينيس، في مذكرةٍ له "مع ذلك لا يفعل هذا الانفراج الهش شيئاً يُذكرلتخفيف تبعات غياب النفط الروسي".

وتراجعت أسعار النفط نحو 13%، الأسبوع الماضي، بعد أن أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أنّه سيتم سحب ما يصل إلى مليون برميل يومياً من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي الأميركي لمدة 6 أشهر تبدأ في أيار/مايو المقبل.

وقال بايدن إنّ هذا السحب، وهو الثالث في الأشهر الـ6 أشهر الماضية، سيكون بمثابة جسر حتى يتمكن المنتجون المحليون من تعزيز الإنتاج وإعادة التوازن إلى العرض مع الطلب.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.