ألمانيا تؤمم مجموعة "يونيبر" النفطية لإنقاذها من أزمات مالية

الدولة الألمانية تعلن التوصل إلى اتفاق لتأميم مجموعة "يونيبر" النفطية التي تواجه صعوبات مالية بسبب انقطاع إمدادات الغاز الروسي.

  • ألمانيا تتوصل لاتفاق لتأميم مجموعة يونيبر بسبب أزمة الغاز الروسي
    ألمانيا تتوصل لاتفاق لتأميم مجموعة "يونيبر"

أعلنت الدولة الألمانية، اليوم الأربعاء، التوصّل إلى اتفاق لتأميم مجموعة "يونيبر" النفطية التي تواجه صعوبات مالية بسبب انقطاع إمدادات الغاز الروسي، في خطوة ضرورية لتجنّب إفلاس أكبر شركة ألمانية لاستيراد الغاز، وما قد ينجم عن ذلك من اضطرابات كبرى في سوق الطاقة.

وجاء في بيان لوزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك أن "الحكومة ستستعيد 99% من يونيبر". وفي معرض تبريرها الخطوة، ذكّرت برلين أنّ "يونيبر هي ركيزة أساسية لإمدادات الطاقة الألمانية".

وتمدّ المجموعة التي تعد أكبر مستورد للغاز في ألمانيا مئات المدن والبلدات بالمادة، أي ما يعادل 40% من إمدادات الغاز في البلاد، وفق وزير الاقتصاد.

وأوضح وزير الاقتصاد الألماني أنّ خطة التأميم التي جرى البحث فيها على مدى أسابيع عدة "أصبحت ضرورة"، لأنّ الأوضاع "تفاقمت بشكل كبير" مع إغلاق خط أنابيب الغاز "نورد ستريم" الذي يربط روسيا بألمانيا، في مطلع أيلول/سبتمبر.

وتأتي زيادة الدولة حصّتها لتحل محل خطة مساعدة أعلنت في تموز/يوليو الماضي، كانت تلحظ استحواذ برلين على 30% من أسهم المجموعة ومقرها دوسلدورف.

وبالإجمال، تقدّر تكلفة التدابير التي تمّ إعلانها بدءاً من الصيف لمساعدة "يونيبر" على الخزينة الألمانية بنحو 30 مليار يورو، وقفاً لحسابات أجرتها وكالة "فرانس برس".

وفي التفاصيل، ستشتري ألمانيا مجمل أسهم "يونيبر" المملوكة من "فورتوم" الفنلندية، أكبر مساهمي المجموعة، بواقع 1,70 يورو للسهم، مقابل مبلغ قدره 500 مليون يورو.

وستعمد برلين إلى زيادة رأسمال المجموعة بـ 8 مليارات يورو، وفق الحكومة. ويلحظ الاتفاق سداد الدولة الألمانية قرضاً بثمانية مليارات يورو قدمته "فورتوم" إلى "يونيبر".