ألمانيا تواجه تضخماً حاداً.. وخبراء يحذرون من المزيد من التأزم

أسعار تجارة المواد الغذائية بالتجزئة تواصل ارتفاعها في ألمانيا، ما يؤثر سلباً على الفئات ذات الدخل المنخفض.

  • ألمانيا تواجه تضخماً حاداً.. وخبراء يؤكدون الاتجاه الى مزيدٍ من التأزم
    ألمانيا تواجه تضخماً في أسعار الغذاء

تواجه ألمانيا "صدمة تضخم" في تجارة المواد الغذائية بالتجزئة، ويرى الخبراء أنّ الوضع يتّجه نحو مزيد من التّأزم.

وذكرت صحيفة "هاندلسبلات" الألمانية في تقرير أنّ "أسعار المواد الغذائية ارتفعت بأكثر من 6% في شهر آذار/مارس، وارتفعت أسعار الخضروات الطازجة بأكثر من 14%، والزيت النباتي بنسبة 17%".

ورأى الخبراء أنّ "هذه التطورات لا تمثل نقطة النهاية للأزمة التي يمر بها القطاع"، مؤكدين أنّ الأسعار ستواصل الارتفاع، ومحذّرين من أنّ "ارتفاع أسعار المواد الغذائية سيؤثر بشكل خاص على الفئات ذات الدخل المنخفض".

ووفقاً للمحللين في مركز الأبحاث "GfK"، يتوقع 85% من المستهلكين ارتفاع أسعار السلع اليومية بشكل أكبر، وكان هذا الرقم 77% قبل بدء العملية العسكرية الروسية.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإنّ وضع المستهلك آخذ في التدهور في ألمانيا، إذ توقّع مركز الأبحاث "GfK" أن يسجّل مؤشر المناخ الاستهلاكي في شهر أيار/مايو الجاري انخفاضاً بمقدار 26.5%.

ويسجّل الاقتصاد الألماني ارتفاعاً تاريخياً للتضخم يعتبر الأعلى منذ إعادة توحيد ألمانيا في العام 1990، حسبما أعلن معهد الإحصاء "ديستاتيس" منذ أيام.