إيطاليا: يجب السماح لشركات الطاقة الأوروبية بدفع ثمن الغاز الروسي بالروبل

في ظل النقاش المحتدم في الاتحاد الأوروبي بشأن آلية دفع ثمن الغاز الروسي بالروبل، بين رافض ومؤيد، وزير البيئة الإيطالي يصرّح في هذا الشأن.

  • وزير البيئة الإيطالي روبرتو سينغولاني
    وزير البيئة الإيطالي روبرتو سينغولاني

قال وزير البيئة الإيطالي، روبرتو سينغولاني، اليوم الإثنين، إنّه "ينبغي لشركات الطاقة في دول الاتحاد الأوروبي السماح بدفع ثمن الغاز الروسي بالروبل لفترة محدودة من الوقت"، وذلك في سياق رفض الاتحاد الدفع بالروبل، ومحاولة تقليل الاعتماد على الغاز الروسي، على خلفية الأزمة في أوكرانيا.

وأوضح سينغولاني لصحيفة "بوليتيكو" الأميركية، أنّ "من الواجب السماح لشركات الطاقة الأوروبية بدفع ثمن الغاز الروسي بالروبل، لفترة محدودة من الوقت".

وقال الوزير الإيطالي إنّه سيكون من الصواب السماح للشركات بالدفع بالروبل لبضعة أشهر على الأقل، في أثناء القيام بفرض العقوبات والأطر القانونية على روسيا.

وأفادت وكالة "بلومبرغ"، نقلاً عن مصادرها، بأنّ شركة النفط والغاز الإيطالية العملاقة، "إيني"، تستعد لفتح حساب بالروبل الروسي في مصرف "غازبروم بنك"، من أجل دفع ثمن الغاز الروسي.

وكشف مكتب رئاسة الوزراء الهنغارية أنّه "في حين أنَّ هنغاريا فتحت علناً حساباً في البنك الروسي لدفع ثمن الغاز الطبيعي بالروبل، فإن 9 دول أوروبية أخرى فتحت خلسةً، بسبب الأمر نفسه، حسابات في ذلك البنك".

وقبل أيام، أشارت وكالة "بلومبرغ" الأميركية إلى أنّ "10 مشترين للغاز الروسي في أوروبا فتحوا فعلاً حسابات في بنك غازبروم من أجل سداد ثمن إمدادات الغاز الروسي بالروبل".

وفي الـ31 من آذار/مارس الماضي، وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوماً بشأن آلية سداد ثمن الغاز الطبيعي المورَّد إلى "الدول غير الصديقة"، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، وحصر أن يتمَّ السداد في الروبل الروسي.

وبموجب المرسوم، يتوجّب على أيّ من الشركات الأوروبية، في الدول غير الصديقة، فتح حسابين في بنك "غازبروم بنك"، الأول باليورو، والثاني بالعملة الروسية، الروبل.

وستقوم الشركات الأوروبية بتحويل ثمن الغاز الروسي باليورو، بينما سيقوم "غازبروم بنك" بتحويل أموال اليورو في بورصة موسكو إلى الروبل الروسي، ثمّ إرسالها إلى شركة "غازبروم". 

وفي وقت سابق اليوم، قال رئيس شركة الطاقة الألمانية الكبرى، "إي أو إن"، ليونارد بيرنباوم، إنّ "من غير المحتمل نجاة ألمانيا في فصلي الشتاء المقبلين من دون إمدادها بواردات الغاز الروسي". 

وأوضح بيرنباوم، في مقابلة أجراها مع صحيفة " فاز" الألمانية، أنّه "من دون الغاز الروسي، من غير المرجح أن نعيش في فصلي الشتاء المقبلين، وسيأتي ذلك على حساب اقتصادنا".

ويعقد وزراء طاقة دول الاتحاد الأوروبي محادثات طارئة، اليوم الإثنين، مع سعي الاتحاد من أجل الرّد بصورة موحَّدة على طلب موسكو أن يدفع المشترون الأوروبيون ثمن الغاز الروسي بالروبل، وإلاّ فسيتم وقف إمداداتهم، على غرار ما حدث مع بلغاريا وبولندا، الأسبوع الماضي.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.