اتفاقيات اقتصادية بين طهران ودمشق.. ماذا في تفاصيلها؟

وزير الطرق الإيراني مهرداد بذرباش يعدد اجراءات جرى الاتفاق على تنفيذها مع وفد اقتصادي سوري في إيران، منها إرسال 50 ألف زائر إيراني الى سوريا سنوياً لزيارة الأماكن المقدسة، وإقامة مناطق تجارية حرة.

  • وزير الطرق الإيراني مهرداد بذرباش
    وزير الطرق الإيراني مهرداد بذرباش

أعلن وزير الطرق الإيراني مهرداد بذرباش عن الاتفاق مع الجانب السوري لإرسال 50 ألف زائر إيراني الى سوريا سنوياً لزيارة الأماكن المقدسة.

وفي تصريح له، قال بذرباش إنّ اللجنة الإيرانية السورية المشتركة هي أكبر وفد اقتصادي يأتي إلى سوريا من إيران.

وأضاف أنّ "محادثاتنا في سوريا تركز على إزالة العقبات التي يعاني منها القطاع الخاص والإنتاجي في سوريا وخلال المفاوضات مع الجانب السوري ناقشنا هذا الموضوع".

وتابع أنّه "تم الاتفاق على خفض التعريفة الجمركية على واردات السلع وتصفيرها باعتباره فرصة كبيرة للناشطين الاقتصاديين ولتصدير البضائع".

كذلك تم الاتفاق، بحسب الوزير الإيراني، على إقامة ثلاث مناطق تجارية حرة لكي تبدأ إيران نشاطها في هذا المجال.

وأشار إلى ضرورة إعادة تفعيل خط سكة حديد بين كل من  إيران والعراق وسوريا، وقال إنّ "تفعيل سكة حديد الشلمجة - البصرة مدرج أيضاً على جدول الأعمال بمساعدة الجانب العراقي".

وخلال المحادثات، أشار بذرباش إلى أنّه "تم طرح التبادل المصرفي المباشر بين البلدين لأن شبكة البنوك في البلاد تخضع لعقوبات قاسية وأن التبادل المصرفي المباشر يعتبر فرصة جيدة لرجال الأعمال والناشطين الاقتصاديين كما تم وضع تأسيس بنك مشترك على جدول الأعمال".

ولفت إلى الاستثمار في الحقول النفطية والمصافي كفرصة للاستثمار في صناعة  النفط. وفي هذا الصدد أشار إلى اتفاقية إنشاء شركة المدن الصناعية والتي تعد فرصة كبيرة للمنتجين، وفق تعبيره.

كما لفت إلى النشاط في مجال الاقتصاد البحري، وقال إنّه "يتم نقل البضائع إلى سوريا بواسطة سفن الحاويات، وقررنا دعم هذا القطاع من خلال زيادة الطاقة الاستيعابية والشحن المنتظم".

وأضاف أنّ "سوريا سوق مناسب للبضائع والخدمات الإيرانية واتفقنا على إزالة المشاكل التي تعترض تصدير البضائع إلى سوريا"، مؤكداً إيلاء اهتمام خاص لتنفيذ الاتفاقيات مع سوريا.