احتياطيات روسيا من الذهب والنقد الأجنبي ترتفع رغم العقوبات

رغم العقوبات التي فرضتها دول الغرب على روسيا، بيانات البنك المركزي الروسي تظهر أنّ احتياطيات روسيا من الذهب والنقد الأجنبي صعدت خلال الشهر الجاري.

  • احتياطيات البنك المركزي الروسي من الذهب والنقد الأجنبي تصعد في نيسان/أبريل الجاري
    احتياطيات البنك المركزي الروسي من الذهب والنقد الأجنبي تصعد في نيسان/أبريل الجاري

أظهرت بيانات للبنك المركزي الروسي، أنّ احتياطيات روسيا الدولية، التي تتضمن ذهباً ونقداً أجنبياً، صعدت في الفترة من الأول من نيسان/أبريل الجاري، وحتى 8 من الشهر نفسه هي بواقع 2.9 مليار دولار.

وذكر البنك المركزي أنّ "احتياطيات روسيا الدولية بلغت في 8 نيسان/أبريل الجاري 609.4 مليار دولار، وبذلك تكون قد زادت في أسبوع بمقدار 2.9 مليار دولار أو بنسبة 0.5%".

احتياطيات روسيا الدولية هي أصول أجنبية عالية السيولة، تشمل النقد الأجنبي والذهب، وحقوق السحب الخاص.

وخلال العام 2021، ارتفعت الاحتياطيات بنسبة 5.9% وبلغت في مطلع العام الجاري في الأول من نيسان/أبريل 2022 مستوى 630.6 مليار دولار، وبتاريخ 18 شباط/فبراير الماضي، بلغت الاحتياطيات أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 643.2 مليار دولار.

وبعد  إطلاق روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا في 24 شباط/ فبراير الماضي، فرضت الدول الغربية عقوبات على موسكو، تضمنت تجميد جزء من احتياطياتها الدولية. ووفقاً لوزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف فقد تمّ  تجميد نحو 300 مليار دولار.

وفي السياق، بدأت  المتاجر في روسيا بخفض الأسعار وإعادة الخصومات والعروض الترويجية، في وقت يرتفع فيه الروبل مقابل الدولار واليورو.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.

اخترنا لك