الاتحاد الأوروبي: نضع اللمسات الأخيرة على حزمة رابعة من العقوبات ضد روسيا

مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل يعلن "تحضير الاتحاد حزمة رابعة من العقوبات التي ستطال شركات نفط روسية عملاقة".

  •  الاتحاد الأوروبي يضع اللمسات الأخيرة على الحزمة الرابعة من العقوبات ضد روسيا
    الاتحاد الأوروبي يعلن أنه يضع اللمسات الأخيرة على الحزمة الرابعة من العقوبات ضد روسيا

أعلن مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اليوم الإثنين، أنّ "الاتحاد يحضّر حزمة رابعة من العقوبات ضد روسيا تشمل قطاع الطاقة".

وقال بوريل، اليوم الاثنين، في مقدونيا إنّ "الاتحاد الأوروبي يحضّر لحزمة رابعة إضافية قوية من العقوبات من ضمنها قطاع الطاقة، والتي سيتم الموافقة عليها من قبل المجلس الأوروبي".

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مع رئيس وزراء مقدونيا الشمالية، ديميتار كوفاتشيفسكي: "أريد أن أعلن أننا بصدد الانتهاء من اعتماد حزمة رابعة قوية من العقوبات".

وتابع: "ستشمل هذه الحزمة تدابير جديدة ضد وصول روسيا إلى الأسواق، والعضوية في المؤسسات المالية الدولية، وأصول التشفير، وتصدير السلع الكمالية وقطاعي الصلب والطاقة".

هذا وسيقوم الاتحاد الأوروبي أيضاً بإدراج "المزيد من الأفراد والشركات التي تلعب دوراً نشطاً في تقويض سيادة أوكرانيا ضمن العقوبات".

وبحسب "رويترز"، يخطط الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على شركات النفط الروسية العملاقة "روسنفت" و"ترانسنيفت" و"غازبروم نفت"، وعرقلة الاستثمارات في إنتاج الوقود، كما يخطط لتجميد تمويل مشاريع الاستكشاف من قبل شركات النفط الخاضعة للعقوبات. في الوقت نفسه، سيواصل الاتحاد شراء النفط من الشركات الروسية.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.