الذهب يهبط 1% مع صعود الدولار وارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية

تراجع الذهب في المعاملات الفورية 1.17 بالمئة إلى 1955.30 دولاراً للأوقية في ظلّ ارتفاع الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية.

  • مع ارتفاع الدولار وأسعار الفائدة تصبح تكلفة الاحتفاظ بالذهب الذي لا يدرّ ربحاً أقل جاذبية
    مع ارتفاع الدولار وأسعار الفائدة تصبح تكلفة الاحتفاظ بالذهب الذي لا يدرّ ربحاً أقل جاذبية

هبطت أسعار الذهب أكثر من واحد بالمئة، اليوم الثلاثاء، بينما ألقى ارتفاع الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية بظلالهما على تدفقات الاستثمار الآمن إلى المعدن النفيس.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 1.17 بالمئة إلى 1955.30 دولاراً للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 17:35 بتوقيت غرينتش. وانخفضت العقود الآجلة الأميركية للذهب 1.44 بالمئة إلى 1957.70 دولاراً للأوقية.

وقفز مؤشر الدولار إلى أعلى مستوىً في أكثر من عامين، وهو ما يجعل الذهب أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى، مع صعود عوائد سندات الخزانة الأميركية وسط توقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيشدد سياسته النقدية.

وكررد جيمس بولارد رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في سانت لويس، أمس الاثنين، توقعاته بأنّ أسعار الفائدة الأميركية سترتفع إلى 3.5 بالمئة بحلول نهاية العام لكبح التضخم.

وفي حين أنّ الذهب يعتبر مخزناً آمناً للقيمة أثناء الأزمات السياسية والاقتصادية وكذلك وسط زيادة التضخم، فإنّ صعود أسعار الفائدة يترجم إلى ارتفاع تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بالمعدن الأصفر الذي لا يدرّ عائداً.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، هبطت الفضة في المعاملات الفورية 2.3 بالمئة إلى 25.24 دولاراً للأوقية، وانخفض البلاتين 2.36 بالمئة إلى 986.81 دولاراً.

وتراجع البلاديوم 2.05 بالمئة إلى 2388.60 دولاراً للأوقية.