السفير الكوبي لدى الصين: الحصار الأميركي لا يزال أكبر عقبة أمام التنمية

السفير الكوبي في الصين، ألبرتو بلانكو سيلفا، يتهم واشنطن باستخدام المؤسسات الاقتصادية لعرقلة التنمية في جميع أنحاء الجنوب العالمي.

  • قمة مجموعة الـ 77 والصين - السفير الكوبي لدى الصين: الحصار الأميركي لا يزال أكبر عقبة أمام التنمية
    السفير الكوبي في الصين ألبرتو بلانكو سيلفا

قال السفير الكوبي في الصين، ألبرتو بلانكو سيلفا، اليوم الخميس، إنّ الحظر الاقتصادي الذي فرضته الولايات المتحدة على الجزيرة منذ عقود هو أكبر عقبة أمام تنمية الدولة الكاريبية. 

كما اتهم واشنطن باستخدام المؤسسات الاقتصادية لعرقلة التنمية في جميع أنحاء الجنوب العالمي. وأدلى السفير الكوبي بهذه التصريحات في بكين، قبل قمة مجموعة "الـ77 والصين" في هافانا.

وأضاف: "عندما تأسست مجموعة الـ77 في عام 1964، كان الهدف واضحاً للغاية: توحيد الجنوب العالمي وتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وفي الوقت نفسه، كان من الضروري تعزيز التعاون بين الشمال والجنوب".

وتابع أنّ "السبب الرئيسي الذي يعيق تنمية بلدان الجنوب العالمي هو الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة"، معتبراً أنّ "الولايات المتحدة إذا أرادت تدمير التعاون بين الشمال والجنوب، فإنّها تدمره من خلال الوسائل الاقتصادية والمالية مثل البنك الدولي".

وأشار سيلفا إلى أنّ "البنك الدولي تلقّى أوامر من بعض الدول المتقدمة، في ما كانت دول الجنوب بحاجة إلى الدعم المالي لتتطور".

ورأى السفير الكوبي في الصين أنّ "أحد الأهداف الرئيسية التي يتعيّن تحقيقها في قمة هافانا هو العمل معاً لتحقيق التنمية بين بلدان الجنوب في هذا المجال".

وختم سيلفا حديثه بالقول إنّ "السبب الرئيسي لتخلّف بلدان الجنوب يعود إلى حصار الموارد المفروض عليها"، مؤكداً ضرورة "التعاون بين دول الجنوب للتغلّب على هذه العقبة".

يذكر أنّ قمّة "هافانا" لرؤساء دول وحكومات مجموعة الـ"77 والصين" ستعقد في العاصمة الكوبية هافانا، في الفترة بين 15 إلى 16 أيلول/سبتمبر الجاري.

وتأتي القمّة تحت عنوان "تحديات التنمية الحالية: دور العلم والتكنولوجيا والابتكار"، وذلك حسبما أعلن الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، في حزيران/يونيو الماضي.

اقرأ أيضاً: هافانا تستضيف قمة "الـ77 والصين".. كيف تؤدي كوبا دورها في قيادة عالم الجنوب؟

اخترنا لك