الكرملين: تكلفة العقوبات ضد روسيا على الأوروبيين ستزداد يوماً بعد يوم

الكرملين يؤكّد أنّ كلفة العقوبات الأوروبية التي يفرضها الاتحاد على روسيا سترتفع بالنسبة للمواطنين الأوروبيين كذلك، ويقول إنهم "يدفعون بالفعل ثمناً باهظاً".

  • الكرملين:
    بيسكوف يقول إنّ الأوروبيين يدفعون بالفعل ثمناً باهظاً سيرتفع يوماً بعد يوم

علّق المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، على مسألة عزم الاتحاد الأوروبي فرض الحزمة السادسة من العقوبات على روسيا، والتي يتوقّع أن تشمل حظر شراء النفط الروسي.

وأشار بيسكوف إلى أنّ الكرملين "يراقب مسألة (مناقشة الاتحاد الأوروبي فرض الحزمة السادسة من العقوبات) ويجري حساب مجموعة متنوعة من الخيارات للردّ عليها".

وقال بيسكوف للصحفيين، اليوم الأربعاء: "هذه خطط في الوقت الحالي، ومناقشتها مستمرة (هناك في الاتحاد الأوروبي)، ونحسب مجموعة متنوعة من الخيارات".

ولفت المسؤول الروسي إلى كون العقوبات "سلاحاً ذا حدّين"، مؤكداً أنّه "بشكل عام، إذا تحدثنا عن العقوبات فهي سلاح ذو حدين يحاول إلحاق الضرر بنا، وعليهم أيضاً دفع ثمن باهظ".

وشدّد بيسكوف على أنّ "الأوروبيين يدفعون بالفعل ثمناً باهظاً"، متوقعاً أنّ "تكلفة هذه العقوبات على المواطنين الأوروبيين سترتفع كل يوم".

وفي وقت سابق من اليوم، كشفت المفوضية الأوروبية تفاصيل عن الحزمة السادسة من العقوبات التي ينوي الاتحاد الأوروبي فرضها ضد روسيا، وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، إن الحزمة السادسة ضد روسيا تتضمن فرض حظر تدريجي على واردات النفط من روسيا.

وأشارت إلى أنه في إطار الحزمة السادسة "سيتمّ أيضاً حظر بثّ ثلاث قنوات تلفزيونية حكومية روسية رئيسية"، كذلك لفتت المسؤولة إلى أنّ "المفوضية اقترحت فصل 3 بنوك روسية أخرى"، بما في ذلك "سبيربنك"، عن منظومة الدفع "سويفت".

وتقوم المفوضية الأوروبية بتقديم اقتراحات بشأن تفاصيل العقوبات، ومن المتوقع أن ينظر ممثلو الاتحاد الأوروبي الدائمون، وعددهم 27 ممثلاً لدولة أوروبية، في تلك الاقتراحات هذا الأسبوع.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.