انخفاض سعر صرف اليورو إلى ما تحت عتبة الدولار

اليورو يشهد انخفاضاً إلى أدنى مستوى له منذ خمسة أسابيع بعدما أعلنت روسيا وقف إمدادات الغاز الأوروبية، لمدة ثلاثة أيام، عبر خط أنابيب "نورد ستريم 1".

  • انخفاض سعر صرف اليورو الى ما تحت عتبة الدولار
    انخفاض سعر صرف اليورو الى ما تحت عتبة الدولار

سجل مؤشر الدولار الأميركي أعلى مستوى له منذ خمسة أسابيع، اليوم الإثنين، بعدما أشار مسؤول في مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي)، إلى احتمال استمرار ما سماه "التشدد النقدي بشكل قوي" قبل ندوة جاكسون هول الرئيسية للبنك المركزي هذا الأسبوع.

ويأتي انخفاض اليورو بعدما أعلنت روسيا، عن توقف لمدة ثلاثة أيام، في إمدادات الغاز الأوروبية عبر خط أنابيب "نورد ستريم 1"، في نهاية هذا الشهر والتي أدت إلى تفاقم أزمة الطاقة في المنطقة.

كذلك، سجل اليوان الصيني أكبر انخفاض له منذ نحو عامين، بعدما خفض البنك المركزي أسعار الإقراض الرئيسية، بهدف دعم الاقتصاد الذي يعاني من جراء قيود الإغلاق بسبب تفشي وباء كورونا ومن أزمة العقارات.

وقد ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة مقابل ستة عملات رئيسية، بما في ذلك اليورو، إلى 108.26 لأول مرة منذ 15 تموز/يوليو الماضي، إذ ارتفع آخر مرة بنسبة 0.074% إلى 108.23.

كما ارتفع الدولار مقابل الين، والذي يعتبر شديد الحساسية للعائدات الأميركية إلى 137.40 ينً يابانيً في أعلى مستوى له منذ 27 تموز/يوليو الماضي.

كذلك، ارتفع الدولار إلى 6.8308 يوان في التداول الداخلي الصيني، لأول مرة منذ شهر أيلول/سبتمبر من العام 2020، بعدما خفض بنك الشعب الصيني أسعار الفائدة الرئيسية للقروض، كما كان متوقعاً. وجاء ذلك بعد أن خفض البنك تكاليف الاقتراض، في خطوة مفاجئة الأسبوع الماضي.

ومقابل اليوان، بلغ الدولار 6.8520 وهو أيضاً أعلى مستوى له منذ أيلول/سبتمبر  2020.

وفي غضون ذلك، انخفض اليورو إلى أدنى مستوى له إلى 1.0026 دولار لأول مرة منذ 15 تموز/يوليو قبل أن يتم تداوله منخفضاً 0.13 في المئة عند 1.0027 دولار.

وانخفض الجنيه الإسترليني 0.23 في المئة إلى 1.1805 دولار ليقترب من أدنى مستوى له منذ خمسة أسابيع يوم الجمعة عند 1.17925 دولار.