بايدن يناشد الكونغرس التدخّل لمنع إضراب لعمال السكك الحديد

مع تهديد نقابات سكك الحديد في أميركا بالتوقف عن العمل مطلع العام الجديد، وبالتالي خسارة أكثر من ملياري دولار يومياً في حال تنفيذ هذه الخطوة، بايدن يناشد الكونغرس إلى التدخل لمنع الإضراب.

  • بايدن يناشد الكونغرس التدخّل لمنع إضراب لعمال السكك الحديد
    نقابة سكك الحديد في أميركا تهدد بالتوقف عن العمل

ناشد الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الإثنين، الكونغرس التدخّل بشكل عاجل لمنع عمّال قطاع الشحن بالسكك الحديد من الدخول في إضراب قد تكون تداعياته "مدمّرة على اقتصاد" الولايات المتّحدة.

وبعدما وصلت المفاوضات على اتّفاق جديد بين أرباب العمل والنقابات إلى طريق مسدود، بات أكبر اقتصاد في العالم مهدّداً بخسارة أكثر من ملياري دولار يومياً، إذا ما نفّذت النقابات تهديدها وأوقفت عن العمل، اعتباراً من 5 كانون الأول/ديسمبر على الأرجح، ما يقرب من 7 آلاف قطار شحن.

وفي الواقع، فإنّ أرباب العمل ونقابات العمّال توصّلوا في أيلول/سبتمبر إلى اتّفاق مبدئي، لكنّ بعضاً من هذه النقابات البالغ عددها 12 نقابة رفضت لاحقاً المضيّ قدماً في المصادقة على هذا الاتفاق لاعتراضها خصوصاً على مسألة تتعلق بالإجازات المَرضية.

وهدّدت النقابات المعترضة بالإضراب عن العمل، اعتباراً من 9 كانون الثاني/يناير أو حتى من ال5 من الشهر نفسه، إذا لم يتمّ الأخذ بمطالبها. وحتى إذا أضربت نقابة واحدة عن العمل فإنّ بقية النقابات ستحذو حذوها، وبالتالي سيشلّ القطاع بأسره.

بايدن يحذر "كونغرس" من تدمير الاقتصاد

وإزاء هذا الوضع الخطر، طلب الرئيس من الكونغرس القيام بخطوة نادرة من خلال اللجوء إلى قانون صدر في 1926 ويمنح السلطة التشريعية صلاحية منع إضراب عمال السكك الحديد. وبموجب هذا القانون يمكن للكونغرس أن يفرض تطبيق الاتفاق المبدئي رغماً عن أنف النقابات المعترضة عليه.

وفي بيان أصدره أمس، شدّد بايدن على أنّه "بكلّ فخر مؤيّد للنقابات" و"متردّد" في اللجوء إلى هذا الإجراء الاستثنائي، لكنّه يخشى من أنّ الإضراب "سيضرّ بملايين الأشخاص والأسر من الطبقة الشعبية".

وأضاف "أريد أن أكون واضحاً: إنّ توقّفا تامّاً للسكك الحديدية من شأنه أن يدمّر اقتصادنا".

وفي بيانه، طلب بايدن من الكونغرس عدم إدخال أيّ تغيير على الاتفاق المبدئي، سواء لصالح العمّال أو أرباب العمل.

وإذ أكّد بايدن أنّ هذا الاتفاق المبدئي تمّ التوصّل إليه "بحسن نية" من قبل الطرفين، حذّر من أنّ أيّ تغيير قد يجريه الكونغرس على الاتفاق "قد يؤدّي إلى تأخيرات".

وسارعت رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي إلى إصدار بيان قالت فيه "نحن متردّدون في تجاوز عملية المصادقة على الاتفاق المبدئي، لكن يجب علينا أن نتحرّك لمنع إضراب كارثي للسكك الحديد على مستوى البلاد من شأنه أن يشلّ اقتصادنا".

وفي بيانها أكّدت بيلوسي أنّ مجلس النواب سيصادق على الاتفاق المبدئي من دون أيّ تغيير وسيحيله إلى مجلس الشيوخ.

اخترنا لك