بغداد وطهران توقعان مذكرة تفاهم نفطية

بغداد وطهران توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بينهما في مجال الصناعات البتروكيماوية، وفي المجالات النفطية بصورة عامة.

  • بغداد وطهران توقعان مذكرة تفاهم نفطية
    بغداد وطهران توقعان مذكرة تفاهم نفطية

وقّعت بغداد وطهران مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بينهما في مجال الصناعات البتروكيماوية، وفي المجالات النفطية، بصورة عامة. 

ومثلت الدولتين وزارتا النفط العراقية والإيرانية وجرى التوقيع بحضور رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء العراقية "واع"، اليوم الخميس.

 وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي إنّ السوداني استقبل وزير النفط الإيراني جواد أوجي، يوم الأربعاء، مشيراً إلى أنه تم بحث أوجه التعاون بين الدولتين وسبل تطويرها بما يخدم مصلحة الطرفين.

وشمل الاتفاق تنظيم أوجه التعاون فيما يتعلق بالاستثمارات في الحقول النفطية المشتركة بين البلدين، التي توجد في المناطق الحدودية.

كما شمل الاتفاق أوجه التعاون في مجالات استخراج النفط الخام وتكريره والتقنيات المستخدمة في التعامل مع الغاز المصاحب لتلك العملية، إضافةً إلى التعاون في مجال الصناعات البتروكيماوية وتدريب العاملين في هذا المجال.

اقرأ أيضاً: "وول ستريت جورنال": الاقتصاد العراقي يتأثر سلباً بالعقوبات الأميركية على طهران

ومنتصف شهر كانون الثاني/ يناير الفائت، كشف وزير الكهرباء العراقي، زياد علي فاضل، عن تحرّك لتوقيع اتفاقية مع إيران، تضمن استقرار الطاقة الكهربائية في البلاد، موضحاً أن بعض المحطات الاستثمارية تعتمد على كميات الغاز المستوردة من إيران بمعدل يصل من 6000 إلى 7000 ميغاواط، وهي تعزّز تجهيز ساعات الطاقة الكهربائية.

ويعتمد العراق على إيران، كمورّدٍ رئيسي للطاقة، فيما يواجه المسؤولون العراقيون انتقادات لاذعة في البلد الغني بالنفط، الذي يعاني مواطنوه من أزمة انقطاع التيار الكهربائي على نحو متكرر.

وكان المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية أحمد موسى، أعلن، في وقت سابق، إجراء مفاوضات لزيادة استيراد الغاز من إيران، مشيراً إلى أنّ "حجم استيراد العراق من الغاز الإيراني، يبلغ في الوقت الحاضر 20 مليون متر مكعب يومياً، وهذا لا يكفي".

اخترنا لك