دراسة: نحو 78 ألف لبناني هاجروا خلال العام 2021 بسبب الأزمة الاقتصادية

مؤسسة "المعلومات الدولية" تقدّر عدد المهاجرين اللبنانيين منذ بداية عام 2021 حتى منتصف  تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بـ77 ألفاً و777 شخصاً.

  • دراسة تظهر هجرة  نحو 78 ألف لبناني  بسبب الأزمة الاقتصادية في البلاد.
    لقطة أرشيفية من مطار بيروت (أ.ف.ب)

أظهرت دراسة لمؤسسة مستقلة أن نحو 78 ألف لبناني غادروا بلدهم خلال عام 2021، على خلفية الأزمة الاقتصادية، التي تعصف به منذ أكثر من عامين.

وقالت الدراسة، التي أعدّتها مؤسسة "المعلومات الدولية" (خاصة)،  أن معطياتها تستند إلى أرقام رسمية صادرة عن الأمن العام اللبناني.

وأشارت الدراسة الى أن عدد اللبنانيين الذي هاجروا عبر المعابر الرسمية منذ بداية عام 2021 حتى منتصف  تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بلغ 77 ألفاً و777 شخصاً، مقارنة بـ17 ألفاً و721 شخصاً في عام 2020.

وبحسب الدراسة، فإن الأزمة الاقتصادية والمعيشية التي يشهدها لبنان أدّت إلى ارتفاع كبير في أعداد المهاجرين.

وغادر هؤلاء البلاد بحثاً عن فرصة عمل يفتقدونها في وطنهم، أو عن خدمات حياتية أساسية أصبحت شبه معدومة، كالكهرباء والمياه والصحة والنظافة، بحسب الدراسة.

ولفتت الدراسة إلى أن مجموع اللبنانيين الذين هاجروا من لبنان خلال الأعوام الأربعة الأخيرة (2018–2021) وصل إلى 195 ألفاً و433 شخصاً.

ووفقاً لإحصائية صادرة عام 2019 عن المؤسسة ذاتها، يبلغ إجمالي عدد اللبنانيين 5.5 ملايين نسمة، 1.35 مليوناً منهم يقيمون خارج البلاد.

ومنذ أواخر 2019، تعصف بلبنان أزمة اقتصادية حادة صنّفها البنك الدولي واحدة من بين 3 أسوأ أزمات اقتصادية عرفها العالم، وأدت إلى انهيار مالي ومعيشي، وارتفاع قياسي في معدلات الفقر والبطالة والجرائم في البلاد.

ومؤسسة "المعلومات الدولية " شركة استشارية بحثية تأسست في 1995 ومقرها بيروت، وتعنى بتوفير قاعدة بيانات وتحليلها، في العالم العربي، وفق موقعها الإلكتروني.​​​​​​​

بعد أن عشنا في عام 2021 الكثير من الأحداث المهمة والمفصلية، يشرف هذا العام على الأفول، ولكنها ليست فقط نهاية عام عادية، هي بداية حقبة في حياة شعوب المنطقة والعالم.

اخترنا لك