رغم العقوبات الغربية.. احتياطيات روسيا الدولية ترتفع

البنك المركزي الروسي يقول إنّ بين 8 نيسان/أبريل الجاري وحتى 15 من الشهر ذاته، زادت الاحتياطات الروسية بنسبة 0.3% أو بواقع 1.7 مليار دولار.

  • رغم العقوبات الغربية.. روسيا تواصل تكديس الأموال
    احتياطيات روسيا الدولية هي أصول أجنبية عالية السيولة

أفاد البنك المركزي الروسي، اليوم الخميس، بأنّ احتياطيات روسيا الدولية ارتفعت في الأسبوع المنتهي بتاريخ 15 نيسان/أبريل الجاري، بواقع 1.7 مليار دولار ووصلت إلى 611.1 مليار دولار.

وأشار المركزي الروسي في بيان إلى أنّ الاحتياطيات التي تتضمن ذهباً ونقداً أجنبياً، زادت في الفترة من 8 نيسان/أبريل الجاري وحتى 15 من الشهر نفسه بنسبة 0.3% أو بواقع 1.7 مليار دولار.

وللمقارنة فإن الاحتياطيات الدولية بلغت في 8 نيسان/أبريل 2022 مستوى 609.4 مليار دولار. ويذكر أن احتياطيات روسيا الدولية هي أصول أجنبية عالية السيولة تشمل النقد الأجنبي والذهب وحقوق السحب الخاص.

ومنذ أيام، كشفت روسيا، عن  خفض محتمل لأسعار الفائدة والمزيد من الإنفاق في الميزانية لمساعدة الاقتصاد على التكيّف مع العقوبات الغربية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنّ "على روسيا استخدام ميزانيتها العامة لدعم الاقتصاد والسيولة عندما يتضاءل نشاط الإقراض". كما أشار إلى أنّ العامل السلبي الرئيسي للاقتصاد الروسي يتمثل بضغط العقوبات الغربية، مؤكداً أنّ روسيا تحملت هذا الضغط. 

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.

اخترنا لك