شركة نفطية أميركية: ارتفاع أسعار الطاقة سببه سياسات بايدن

رئيس شركة "كناري" النفطية الأميركية يقول إنَّ "السبب الرئيس لارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة ليسَ الأزمة في أوكرانيا"، بل "السياسات غير الفعّالة" للرئيس الأميركي جو بايدن.

  • ألقى إبرهارت باللوم على
    ألقى إبرهارت باللوم على "السياسات غير الفعالة" للرئيس الأميركي جو بايدن

قال رئيس شركة "كناري" النفطية الأميركية، دان إبرهارت، إنَّ "السبب الرئيس لارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة ليسَ الأزمة في أوكرانيا، ولا سياسات شركات النفط"، ملقياً باللوم على "السياسات غير الفعّالة للرئيس الأميركي جو بايدن".

ويأتي ذلك بعدما اتّهمت لجنةٌ خاصَّةٌ في الكونغرس الأميركي شركات النفط برفع أسعار الوقود على نحوٍ مصطنعٍ، واستدعتها للاستجواب في المجلس، بينما دافعت الشركات عن نفسها بقولها إنها تعمل على زيادة حجم الإنتاج وعدم تحديد الأسعار النهائية للبنزين.

وتابع رئيس شركة "كناري"، في مقابلةٍ مع شبكة "فوكس نيوز"، أنَّ "الجميع كانوا يعلمون أنَّ أسعار الغاز ترتفع طوال مدة حكم إدارة الرئيس بايدن، وليس منذ بداية الحرب في أوكرانيا"، مضيفاً أنّه "إذا كان لدى الحكومة نوايا جادّة للمساعدة في زيادة معدل إنتاج النفط لمواجهة ارتفاع الأسعار، لكانت التقت بقادة الشركات النفطية وأجرت معهم حواراً بنَّاءً".

وأوضح أنّه "كانت هناك في الكونغرس محكمة صورية، أشار خلالها النواب بأصابعهم ولعبوا من أجل الجمهور".

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد ربطت أكثر من مرة ارتفاع الأسعار في سوق الطاقة العالمية بالعملية العسكرية الخاصة التي تنفذها روسيا في أوكرانيا.

وعلى خلفية هذه الأحداث، وقّع الرئيس الأميركي جو بايدن، أوائل آذار/مارس الماضي، في إطار العقوبات ضد روسيا، مرسوماً يحظر واردات الطاقة من روسيا، وكذلك الاستثمارات الجديدة في قطاع الطاقة الروسي. بعدها، بدأت تكلفة البنزين في محطات الوقود داخل الولايات المتحدة في الارتفاع، ما دفع إلى انتقاد الكثيرين لقرارات بايدن وأعضاء إدارته.

ومنتصف الشهر الماضي، أكّدت وسائل إعلامٍ أميركية أنَّ "ارتفاع أسعار الوقود في الولايات المتحدة سيستمر في الأشهر المقبلة وسيزداد سوءاً".

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الشهر الماضي، أن الولايات المتحدة تحاول خداع شعبها، عبر إلقاء اللوم على روسيا، في موضوع أسعار الطاقة.

وأوضح الرئيس الروسي أن "الولايات المتحدة حظرت استيراد موارد الطاقة الروسية، وتحاول إلقاء اللوم على موسكو بشأن ارتفاع الأسعار"، مؤكداً أن "لا علاقة لروسيا بذلك على الإطلاق".

وكانت بوابة "أسعار البترول العالمية"، بأنَّ روسيا ضمن الدول التي تمتلك أسعاراً رخيصةً للبنزين في العالم. أما في الولايات المتحدة الأميركية، حيث الأسعار الآن عند أعلى مستوياتها التاريخية، فيزيد سعر البنزين 3 مرات تقريباً بالمقارنة مع روسيا.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.