على وقع ارتفاع الروبل.. البنك المركزي الروسي يسمح ببيع العملات الأجنبية

البنك المركزي الروسي، يعلن اليوم الجمعة، أنّه سيسمح مجدداً، اعتباراً من 18 نيسان/أبريل، ببيع العملات الأجنبية في البلاد.

  • يعود الروبل الروسي إلى التعافي بعد سلسلة تراجعات الشهر الفائت بسبب العقوبات الغربية التي فرضت على روسيا
    يعود الروبل الروسي إلى التعافي بعد سلسلة تراجعات الشهر الفائت بسبب العقوبات الغربية

أعلن البنك المركزي الروسي، اليوم الجمعة، أنّه سيسمح مجدداً، اعتباراً من 18 نيسان/أبريل، ببيع العملات الأجنبية في البلاد.

ويأتي هذا القرار بعد تعليق بيع العملات الأجنبية في روسيا مطلع آذار/مارس إثر العقوبات الغربية غير المسبوقة التي تعرّضت لها البلاد بعد إعلان العملية العسكرية في أوكرانيا.

وقال البنك المركزي في بيان إنّ المصارف الروسية "يمكنها استئناف بيع العملات الأجنبية نقداً للمواطنين اعتباراً من 18 نيسان/أبريل 2022"، موضحاً أنّ العملات الأجنبية التي تتلقاها البنوك اعتباراً من 9 نيسان/أبريل هي التي سيسمح ببيعها فقط.

وجاء الإعلان الروسي مفاجئاً للعديد من الخبراء الماليين والمستثمرين الروس والأجانب، وذلك بعد قرار البنك المركزي في 9 آذار/مارس الفائت تعليق بيع العملات الأجنبية في روسيا حتى 9 أيلول/سبتمبر 2022.

وبالرغم من سريان مفعول القرار، أتيح للروس استبدال العملات الأجنبية بالروبل خلال الفترة الماضية.

وكان قرّر الكرملين، مطلع آذار/مارس الفائت، تقييد السحب النقدي من حسابات العملات الأجنبية المفتوحة في البنوك الروسية في حدود 10 آلاف دولار أميركي حتى 9 أيلول/سبتمبر، ولا يمكن سحب الباقي إلا بالروبل وفق سعر الصرف المعمول به. 

خُفّف هذا الإجراء أيضاً بالقرار الصادر اليوم، إذ أعلن البنك المركزي أنّ إجراء السحب لم يعد متاحاً بالدولار الأميركي فقط، ولكن أيضاً باليورو.

وبالرغم من تراجع قيمة الروبل إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق مقابل العملات الغربية على خلفية العقوبات، فقد أدّت القيود الصارمة التي فرضتها الحكومة على التعاملات بالعملات الأجنبية في روسيا إلى صمود نسبي جيّد للروبل ومعه النقد والاقتصاد الروسيين.

وفي الأسابيع الأخيرة، عاود الروبل الارتفاع بثبات ليصل إلى مستويات تفوق ما كان عليه عشية العملية الروسية في أوكرانيا، فوصل اليوم الجمعة إلى 71 روبلاً للدولار، وهو رقم قياسي منذ خريف 2021، و77 روبلاً لليورو في أعلى مستوى منذ حزيران/يونيو 2020.