محللون يتوقعون دخول الاقتصاد الأميركي في حالة ركود العام المقبل

الرابطة الفيدرالية الوطنية للرهن العقاري في الولايات المتحدة "فاني ماي" تتوقع ارتفاع معدلات التضخم في البلاد، ما ينتج عنه "انكماش" في النصف الثاني من عام 2023.

  • فاني ماي: رفع أسعار الفائدة سيؤدي إلى
    "فاني ماي": رفع أسعار الفائدة سيؤدي إلى "انكماش اقتصادي" في النصف الثاني من عام 2023

حذرت الرابطة الفيدرالية الوطنية للرهن العقاري في الولايات المتحدة "فاني ماي"، اليوم الثلاثاء، من أنّ رفع أسعار الفائدة سيؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد الذي يعاني بالفعل، من ارتفاع معدلات التضخم وتداعيات الأزمة في أوكرانيا، ما ينتج عنه "انكماش" في النصف الثاني من عام 2023.

وبلغ التضخم في الولايات المتحدة أعلى مستوياته منذ 40 عاماً، الأمر الذي يضع الرئيس الأميركي جو بايدن أمام تحدي تراجع الشعبية.

وعادة ما تكون نسبة بطالة في أدنى مستوياتها التاريخية أمراً يحلم به الرؤساء الأميركيون، غير أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن يواجه في المقابل معدل تضخم مقلقاً قد يكلف حزبه الديمقراطي ثمناً باهظاً، فشعبية بايدن تراجعت في الأشهر الأخيرة بسبب التضخم.

وأعلنت وزارة العمل الأميركية، في الأسبوع الماضي، أنّ مؤشر التّضخم في الولايات المتحدة الأميركية شهد أكبر زيادة لارتفاع هذا المؤشر في البلاد خلال 12 شهراً منذ عام 1981.

وقالت الوزارة إنّ أسعار المستهلك ارتفعت على أساس شهري بنسبة 1.2%، وهي أكبر زيادة منذ أيلول/سبتمبر عام 2005، ووفقاً لوزارة العمل الأمريكية فقد ارتفعت أسعار البنزين والمساكن والمواد الغذائية بشكل كبير أيضاً.