مصادر: أوبك+ تخفض توقعاتها لفائض سوق النفط هذا العام

أوبك+ تتوقع أن تقل الإمدادت قليلاً بسوق النفط هذا العام عما كان متوقعاً في السابق.

  • تحالف
    تحالف "أوبك +"يجتمع غداً الأربعاء لمناقشة اتفاقه للحد من إنتاج النفط.

تتوقع أوبك+ أن تقل الإمدادت قليلاً بسوق النفط هذا العام عما كان متوقعاً في السابق، وذلك قبل يوم من اجتماع من المقرر أن تتخذ فيه المجموعة المنتجة للنفط قرارات بشأن سياستها الإنتاجية للشهر المقبل.

وقالت ثلاثة مصادر من وفود أوبك+، إنّ البيانات الجديدة أظهرت أنّ اللجنة الفنية المشتركة التابعة للمجموعة، التي اجتمعت اليوم الثلاثاء، خفّضت توقعاتها لفائض سوق النفط هذا العام بمقدار 200 ألف برميل يومياً إلى 800 ألف برميل يومياً.

وتجتمع اللجنة الفنية قبل اجتماع وزاري لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها بقيادة روسيا أو التكتل المعروف باسم أوبك+ غداً الأربعاء.

وقال أحد المصادر إنّ اللجنة الفنية، التي تقدم نصائح للمجموعة بشأن أساسيات السوق، لم تناقش أي شيء يتعلق بسياسة الإنتاج في اجتماعها.

وقالت مصادر من "أوبك+" لوكالة رويترز، إنّ المجموعة ستُبقي على الأرجح على إنتاج شهر أيلول/سبتمبر  ثابتاً بدون تغيير أو ستزيده زيادة طفيفة.

وقال محرر لأخبار الأعمال في قناة فوكس نيوز، أمس الإثنين، إنّ السعودية ستدفع أوبك+ إلى زيادة إنتاج النفط يوم الأربعاء.

وتواصل أسعار النفط الانخفاض، اليوم الثلاثاء، لليوم الثاني على التوالي، وسط حالة من الترقب من قبل المستثمرين لنتائج اجتماع مجموعة "أوبك+".

وأظهر مسح لوكالة رويترز نشر، أمس الإثنين، أنّ "أوبك  ضخت كمية إضافية من النفط بلغت 310 آلاف برميل يومياً في تموز/يوليو"، وأنّ  الزيادة في المعروض من دول خليجية غطت على تعطلات في الإمدادات من نيجيريا وليبيا، ونفذت الدول الأعضاء حوالى 60% من الزيادة الإنتاجية التي تعهدت بها بموجب اتفاق مع حلفاء للمنظمة.

وعبّر مسؤول كبير بالإدارة الأميركية، قبل أيام، عن تفاؤل الولايات المتحدة بشأن صدور بعض الإعلانات الإيجابية عن اجتماع "أوبك+"، المقرر غداً الأربعاء.

وسيعقد تحالف "أوبك +"، في 3 آب/أغسطس الحالي، اجتماعاً لمناقشة مستقبل اتفاقه للحد من إنتاج النفط.