موسكو: العديد من مشتري الغاز الروسي وافقوا على سداد ثمنه بالروبل

نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، يؤكد أنّ "تحويل مدفوعات الغاز الروسي إلى الروبل نابع من رغبة روسيا في ضمان استلامها مدفوعات إمدادات الغاز".

  • نوفاك: العديد من مشتري الغاز الروسي وافقوا على سداد ثمنه بالروبل
    استبعد نائب رئيس الوزراء الروسي وجود إمكانية لدى أوروبا باستبدال إمدادات الطاقة.

أكد نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، أنّ تحويل مدفوعات الغاز الروسي إلى الروبل نابع من رغبة روسيا في ضمان استلامها مدفوعات إمدادات الغاز.

وقال المسؤول الروسي في مقال له في مجلة "إنرغي بوليسي"، نُشر اليوم الجمعة: "يعود السبب في تحويل مدفوعات الغاز إلى الروبل انطلاقاً من رغبة روسيا في الحصول على ضمانات استلام أموالها بنسبة 100%".

ولفت نوفاك إلى أنّ العديد من مشتري الغاز الروسي "وافقوا بالفعل على تحويل المدفوعات إلى العملة الروسية"، وأنّ روسيا "تنتظر قراراً حول هذا الشأن من مستوردين آخرين".

واستبعد نائب رئيس الوزراء الروسي وجود إمكانية لدى أوروبا باستبدال إمدادات الطاقة من مصادر آخرى، مضيفاً أنّ "مصير الصناعة والأوروبيين أنفسهم يعتمد على عقلانية الاتحاد الأوروبي".

ويوم أمس الخميس، دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى إعادة توجيه صادرات الطاقة الروسية من أوروبا إلى آسيا  في ظلّ الأزمة الحالية، متّهماً الأوروبيين بـ"زعزعة السوق" عبر السعي للاستغناء عن المحروقات الروسية.

وبعد فرض الدول الغربية عقوبات على روسيا، والتي طالت جزءاً من احتياطياتها الدولية، أعلنت موسكو عن تحويل مدفوعات الغاز بالنسبة للدول غير الصديقة إلى الروبل، وذلك لضمان استلام ثمن الغاز المورد.

ووقّع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 31 آذار/مارس الماضي مرسوماً بشأن آلية سداد ثمن الغاز الطبيعي المورّد إلى "الدول غير الصديقة"، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، بالروبل الروسي.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.