هبوط معنويات المستثمرين الألمان نتيجة ارتفاع تكاليف المعيشة

معنويات المستثمرين الألمان تهبط بشكل طفيف في آب/أغسطس بسبب القلق من تأثير ارتفاع تكاليف المعيشة على الاستهلاك الخاص، فيما تتحسن التوقعات بالنسبة للقطاع المالي.

  • هبوط معنويات المستثمرين الألمان نتيجة تأثير ارتفاع تكاليف المعيشة على الاستهلاك
    مؤشر الثقة الاقتصادية في ألمانيا انخفض إلى 55.3- نقطة في تموز/يوليو

هبطت معنويات المستثمرين الألمان بشكل طفيف في آب/أغسطس بسبب القلق من تأثير ارتفاع تكاليف المعيشة على الاستهلاك الخاص، والإشارة إلى أنّ أكبر اقتصاد في أوروبا بدأ يسقط في براثن الركود.

وأشار معهد "زد.إي.دبليو" للأبحاث الاقتصادية، اليوم الثلاثاء، إلى إنّ مؤشره للثقة الاقتصادية "انخفض إلى 55.3- نقطة، من 53.8- في تموز/يوليو.

وقال مايكل شرودر الباحث في المعهد، في بيان، إنّ "استمرار معدلات التضخم المرتفعة، والتكاليف الإضافية المتوقعة للتدفئة والطاقة، تؤدي إلى انخفاض توقعات الأرباح لقطاع الاستهلاك الخاص".

وأضاف: "على النقيض من ذلك، تتحسن التوقعات بالنسبة للقطاع المالي بسبب الزيادة الإضافية المفترضة في أسعار الفائدة قصيرة الأجل".

وشهد الاقتصاد الألماني ركوداً في الربع الثاني، وأصبح على حافة الانكماش بسبب الحرب في أوكرانيا وارتفاع أسعار الطاقة وجائحة كورونا وتعطل الإمدادات. ويبلغ معدل التضخم في ألمانيا 8.5%.

وقال وزير المالية كريستيان ليندنر، الأسبوع الماضي، إنّ الوضع الاقتصادي يتدهور في ألمانيا وأنّ التوقعات المستقبلية هشة.