وزارة الاقتصاد الألمانية: الاستقلال عن الفحم الروسي ممكن بحلول الخريف

ألمانيا تعتزم فكّ ارتباطها بالغاز والنفط الروسي وتدرس الخطوات اللازمة لإنهاء العملية مع حلول فصل الخريف.

  • وزارة الاقتصاد الألمانية: الاستقلال عن الفحم الروسي ممكن بحلول الخريف
    وزارة الاقتصاد الألمانية: الاستقلال عن الفحم الروسي ممكن بحلول الخريف

قالت المتحدثة باسم وزارة الاقتصاد الألمانية، سوزان أونجارد، إن ألمانيا يمكن أن تحقق الاستقلال عن الفحم الروسي بحلول هذا الخريف، وعن النفط الروسي بحلول نهاية هذا العام، مضيفة أن برلين ستعتمد على الغاز الروسي حتى نهاية العام 2024.

وقالت المتحدثة خلال إفادة صحفية اليوم الأربعاء، "يمكن تحقيق الاستقلال عن الفحم الروسي بأسرع ما يمكن قبل الخريف، نعتزم تحقيق الاستقلال عن النفط الروسي قبل نهاية العام، وعن الغاز الروسي قبل صيف عام 2024، مضيفة أن ألمانيا تقوم حالياً بتقييم كيف يمكنها توفير المتطلبات الضرورية لتسريع العملية بشكل أكبر".

بالتزامن، قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، اليوم الأربعاء، إنّ على الاتحاد الأوروبي "عاجلاً أم آجلاً" فرض عقوبات على قطاعي النفط والغاز الروسيين، مندداً بما وصفها "جرائم ضدّ الإنسانية" ارتكبت في بوتشا.

ويوم أمس، أظهر تقرير من وزارة الاقتصاد الألمانية، أنّ ألمانيا ستضطر إلى وقف تشغيل بعض محطاتها الكهرباء إذا أنهت واردات الفحم من روسيا على الفور، على الرغم من أنّ اعتمادها على استيراد الوقود من موسكو ينكمش سريعاً.

وكان وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك قال الشهر الماضي لصحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ": "كل يوم، وحتى كل ساعة، نودّع أكثر فأكثر الواردات الروسية".

يبدو التخلي عن الغاز الروسي أكثر تعقيداً لأن ألمانيا لا تملك قدراتها الخاصة لاستيراد الغاز المسال، حتى لو أنّ البلاد تعمل حالياً على الموضوع، بحسب الوزير.

وتستورد ألمانيا حالياً ثلث نفطها وحوالى 45% من فحمها من روسيا، بحسب إحصاءات الحكومة الألمانية، في المقابل، كانت عمليات استيراد الغاز الطبيعي الروسي عام 2020 تتخطى 50% بقليل.

وخلال العقد الماضي، ازداد تعويل ألمانيا في مجال الطاقة على روسيا من 36% من إجمالي عمليات استيراد الغاز عام 2014 إلى 55% حالياً.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.