وزير النفط بحكومة الوحدة الوطنية: ليبيا لا تقدر على زيادة النفط والغاز لأوروبا

وزير النفط بحكومة الوحدة الوطنية الليبية محمد عون يتحدث عن إمكانية لعب ليبيا دوراً في استقرار أسواق الغاز الدولية والتصدير إلى أوروبا، وعن الصعوبات التي تواجه بلاده في عملية الاستمرار في زيادة الإنتاج.

  • وزير النفط بحكومة الوحدة الوطنية الليبية محمد عون
    وزير النفط بحكومة الوحدة الوطنية الليبية محمد عون

قال وزير النفط في حكومة الوحدة الوطنية الليبية، محمد عون، إنّ بلاده غير قادرة على زيادة إمدادات النفط والغاز لأوروبا، محذراً مما وصفه بنتائج كارثية على موارد النفط بسبب عدم تقيد المؤسسة الوطنية بالتشريعات والقوانين المنظمة للقطاع.

وبسؤاله عن إمكانية لعب ليبيا دوراً في استقرار أسواق الغاز الدولية والتصدير إلى أوروبا من خلال عودة شركة سوناطراك الجزائرية لاستئناف مشاريعها في البلاد، قال الوزير في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية: "لا تستطيع ليبيا زيادة إمدادات الغاز أو النفط إلى أوروبا باعتبار أنها ليست لديها القدرة الآن".

وعن الصعوبات التي تواجه ليبيا في عملية الاستمرار في زيادة الإنتاج، أجاب عون أنّ "زيادة الإنتاج تحتاج لإنجاز عمليات التطوير، والتي تحتاج لتمويل وإدارة خبيرة وكفؤة وشفافة".

كما أشار إلى وجود خلافات بين الوزارة والمؤسسة الوطنية للنفط، تمثلت في "عدم تقيد مصطفى صنع الله مدير المؤسسة بالقوانين والتشريعات المنظمة لقطاع النفط، منها على سبيل المثال الإنتاج من مختلف الحقول من دون اتباع الأصول الفنية المنصوص عليها قانوناً، وهذا سبب، وسيسبب، كوارث لمكامن النفط في ليبيا"، وفق تعبيره.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت المؤسسة الليبية للنفط، حالة "القوة القاهرة" في ميناء الزويتينة النفطي، محذرةً من أنّ "موجة مؤلمة من الإغلاقات" بدأت تضرب منشآتها.

وقالت المؤسسة الحكومية، في بيان، إنّ هذه التوقفات جاءت بسبب دخول مجموعة من الأفراد إلى ميناء الزويتينة، ومنعت العاملين من الاستمرار بمباشرة الصادرات، الأمر الذي جعل تنفيذ المؤسسة لالتزاماتها التعاقدية "أمراً مستحيلاً".