"لترتيب أولويات اقتصادية".. وزير مالية الاحتلال يوصي بإغلاق 6 وزارات

وسائل إعلام إسرائيلية تكشف إصدار وزارة المالية في حكومة الاحتلال توصية بإغلاق فوري لـ 6 وزارات بسبب الحاجة إلى ترتيب أولويات اقتصادية اجتماعية جديدة في "إسرائيل".

  • "بلومبرغ": الحرب على غزة تكلف الاقتصاد الإسرائيلي نحو 260 مليون دولار يومياً

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، أنّ وزارة المالية لدى الاحتلال أصدرت توصية بإغلاق فوري لـ6 وزارات بسبب الحاجة إلى ترتيب أولويات اقتصادية اجتماعية جديدة في "إسرائيل".

وقالت قناة "كان" الإسرائيلية إنّ وزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، أوصى بإغلاق 6 مكاتب وزارية خاصة مع مطلع عام 2024، تشمل "وزارة شؤون القدس والتقاليد، ووزارة التراث، ووزارة الشتات، ووزارة الاستيطان والمهمات القومية، بالإضافة إلى وزارتي التعاون والمساواة الاجتماعية".

وأشارت القناة إلى أنّ تكلفة إنشاء هذه الوزارات ليست عالية، وإنّما الميل إلى هذه الوزارات هو بصورة عامة من أجل القيام بترتيب عمل سياسي، كما أنهم يخصصون لها أموالاً طائلة، لذلك يوصون في وزارة المالية بإغلاق هذه الوزارات فوراً مع بداية عام 2024.

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ الأموال المخصصة للدعاية في وزارة الخارجية الإسرائيلية، والتي تروّج السردية الإسرائيلية، نفدت في ذروة العدوان الإسرائيلي على غزة. ونقلت، عن مسؤول إسرائيلي كبير في وزارة الخارجية، قرار إيقاف الأنشطة الدعاية بسبب افتقار الوزارة إلى الميزانية.

وأمس الاثنين، كشفت وزارة المالية الإسرائيلية أنّ "إسرائيل" راكمت ديوناً بنحو 30 مليار شيكل (7.8 مليارات دولار) منذ بدء الحرب ضد قطاع غزة. وقالت إنّ ما يزيد قليلاً على نصف هذا المبلغ (16 مليار شيكل)، كان عبارةً عن ديون مُقومة بالدولار، جرى جمعها في إصدارات في الأسواق الدولية.

بالتزامن مع ذلك، ذكرت وكالة "بلومبرغ" الأميركية أنّ الحرب على قطاع غزة أصبحت أكثر تكلفة بالنسبة إلى "إسرائيل" مما كان متوقّعاً في البداية، وتشير إلى أنّ تأثير الحرب يزداد سلباً، وهو ما يثير جدلاً سياسياً داخل الكيان الإسرائيلي الذي استدان نحو 8 مليارات دولار منذ بدء معركة "طوفان الأقصى".

اقرأ أيضاً: بنك "إسرائيل": الحرب في غزة صدمة كبيرة للاقتصاد وتكاليفها أكبر من المتوقع

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.