"بعد رفض روسيا زيادة خفض الإنتاج".. النفط إلى أدنى مستوياته منذ عام 2017

أسعار النفط تتراجع لتبلغ أدنى مستوياتها منذ منتصف عام 2017، مع تأجج المخاوف حيال الطلب العالمي على الخام، والنمو الاقتصادي بسبب تفشي فيروس كورونا، وفي ظل رفض روسيا اقتراح "أوبك" تعميق تخفيضات الإنتاج.

  • "بعد رفض روسيا زيادة خفض الإنتاج".. النفط إلى أدنى مستوياته منذ عام 2017
    "رويترز": موسكو لن تؤيد الدعوة لتخفيضات إضافية لإنتاج النفط

 تراجعت أسعار النفط أكثر من 7% اليوم الجمعة، لتبلغ أدنى مستوياتها منذ منتصف عام 2017، مع تأجج المخاوف حيال الطلب العالمي على الخام، والنمو الاقتصادي بسبب تفشي فيروس كورونا، وبعدما أوردت وكالة "رويترز" أن روسيا ترفض اقتراح "أوبك" تعميق تخفيضات إنتاج النفط لتحقيق استقرار في الأسعار.

و انخفضت العقود الآجلة لـ"خام برنت" اليوم الجمعة، 3.71 دولار أو ما يعادل 7.4% إلى 46.31 دولار للبرميل، فيما انخفض "الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط" 3.41 دولار أو 7.4% إلى 42.49 دولار.

وتلك الأسعار هي الأدنى لـ"برنت" منذ تموز/يوليو عام 2017 ولخام غرب تكساس الوسيط منذ حزيران/يونيو من العام ذاته.

وقال مصدر روسي لوكالة "رويترز"، إن "موسكو لن تؤيد الدعوة لتخفيضات إضافية لإنتاج النفط وستوافق فحسب على تمديد التخفيضات الحالية التي تنفذها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها".

وبينما تحث "أوبك" على خفض إضافي 1.5 مليون برميل يومياً حتى نهاية العام 2020، أكد مصدرٍ لوكالة "رويترز" أن "أوبك ليس لديها النية لإجراء تخفيضات أعمق بدون روسيا".

وقالت مصادر من "أوبك" لـ"رويترز" إن السعودية، أكبر المنتجين داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، أخفقت في التوصل لتسوية مع روسيا في محادثات اليوم الجمعة.

وذكر "الكرملين" اليوم الجمعة، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لا يعتزم التحدث مع القيادة السعودية، وهو إعلان حطم الآمال في إمكانية اقتناص اتفاق على مستوى الزعماء.

وكان وزراء "أوبك" قالوا أمس الخميس،  إن تفشي فيروس كورونا خلق "وضعا غير مسبوق" يستلزم تحركاً، مع تأثر النشاط الاقتصادي العالمي والطلب على النفط، سلباً، بإجراءات وقف انتشار الفيروس.