موسكو تعلن استمرار المفاوضات مع "أوبك".. وأرامكو ترفع طاقتها الانتاجية

وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يقول إن الحوار مستمر مع منظمة "أوبك"، وشركة "أرامكو" السعودية تعلن تلقيها توجيهاً من وزارة الطاقة برفع مستوى الطاقة الإنتاجية القصوى إلى 13 مليون برميل يومياً.

  • موسكو تعلن استمرار المفاوضات مع "أوبك".. وأرامكو ترفع طاقتها الانتاجية
    شركة "أرامكو" السعودية تعلن تلقيها توجيهاً من وزارة الطاقة السعودية برفع مستوى الطاقة الإنتاجية القصوى إلى 13 مليون برميل يومياً

قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، اليوم الأربعاء، إن الحوار مستمر مع منظمة "أوبك". 

وأضاف نوفاك، أن روسيا سترسل ممثلاً إلى اجتماع اللجنة الفنية المشتركة المنبثقة عن المنظمة يوم 18 آذار/مارس المقبل في فيينا.

وأشار إلى أن الوضع في السوق غير مستقر بسبب تفشي فيروس "كورونا"، نافياً مناقشته استمرار المفاوضات بشأن "أوبك+" مع وزير الطاقة السابق في السعودية.

وفي السياق ذاته، قال مصدران مطلعان لوكالة "رويترز" إن وزارة الطاقة الروسية ستجتمع مع شركات النفط بالبلاد، اليوم الأربعاء، لمناقشة التعاون المستقبلي مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وقضايا أخرى.

وعلى خطٍّ موازٍ، أعلنت شركة "أرامكو" السعودية، اليوم الأربعاء، تلقيها توجيهاً من وزارة الطاقة السعودية برفع مستوى الطاقة الإنتاجية القصوى إلى 13 مليون برميل يومياً.

الرئيس التنفيذي لأرامكو أمين الناصر، كان قال إن "إمدادات النفط السعودي ستزيد في نيسان/أبريل 300 ألف برميل في اليوم عن الطاقة الإنتاجية، مضيفاً أنه "يجب النظر في خيارين رئيسيين أحدهما خيار اقترحته روسيا وعدد من الدول غير الأعضاء في أوبك". 

وأكد في وقت سابق، أن الشركة سترفع إمداداتها النفطية، التي تشمل النفط لعملاء داخل وخارج المملكة، إلى 12.3 مليون برميل يومياً في نيسان/أبريل.

يذكر أنّ أسعار النفط هوت نحو 30%، يوم الإثنين، بعد أن خفّضت السعودية أسعارها الرسميّة لبيع الخام، ووضعت خططاً لزيادة كبيرة في إنتاج النفط الشهر المقبل.

كما سجّلت أسواق المال في دول الخليج خسائر كبرى مع افتتاح تعاملات الإثنين، وذلك على خلفية انهيار أسعار النفط.

وجاء ذلك إثر الخلافات بين السعودية وروسيا بسبب عدم دعم الأخيرة لتخفيضات الإنتاج المقترحة الأسبوع الماضي من جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول.