السعودية تستأجر نحو 6 ناقلات عملاقة لنقل 12 مليون برميل من النفط الخام لأميركا

وكالة "رويترز" تقول إن السعودية استأجرت 6 ناقلات عملاقة لنقل نحو 12 مليون برميل من النفط الخام إلى الولايات المتحدة الاميركية. يأتي ذلك بعد هبوط أسعار النفط 4 في المئة مع تجدد الضعف في أسواق الأسهم، وبعدما أعلنت منظمة الصحة العالمية تصنيف فيروس كورونا وباء.

السعودية تستأجر نحو 6 ناقلات عملاقة لنقل 12 مليون برميل من النفط الخام لأميركا
الولايات المتحدة سجلت تراجعاً حاداً في أسهمها بسبب تفشي فيروس كورونا

أفادت وكالة "رويترز" بأن السعودية استأجرت بصفة مؤقتة نحو 6 ناقلات عملاقة هذا الأسبوع، لنقل 12 مليون برميل من النفط الخام إلى الولايات المتحدة.

وأصدرت وزارة الطاقة السعودية توجيهات إلى شركة أرامكو المملوكة للدولة لزيادة طاقتها الإنتاجية إلى 13 مليون برميل يومياً من 12 مليون برميل.

واليوم، هبطت أسعار النفط 4 في المئة مع تجدد الضعف في أسواق الأسهم، بعد أن قالت منظمة الصحة العالمية إن التفشي العالمي لفيروس كورونا هو الآن وباء، ومع إعلان منتجين كبار للخام عن خطط لتصعيد حرب أسعار.

وفي السياق، قال الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي، زياد حافظ، في حديث للميادين إنه لا يعتقد أن القرار النفطي السعودي هدفه إضعاف روسيا، مشيراً إلى أن هناك تراجعاً حاداً في الأسهم الأميركية بسبب فيروس كورونا.

وأضاف حافظ أن روسيا تستطيع أن تتحمل انخفاض سعر برميل النفط إلى ما دون 30 دولاراً أميركياً.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 1.43 دولار أو 3.8 في المئة، لتسجل عند التسوية 35.79 دولاراً للبرميل، فيما تراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.38 دولار أو 4 في المئة، لتغلق عند 32.98 دولاراً للبرميل.

وهوت الأصول العالية المخاطر طوال اليوم، لكن خسائرها تسارعت في أواخر التعاملات، مع تزايد عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا وتقييد دول كثيرة السفر.

وأعلنت السعودية ودولة الإمارات العربية عن خطط لزيادة الطاقة الإنتاجية في أعقاب انهيار تخفيضات إنتاجية منسقة من السعودية وروسيا ومنتجين آخرين.

كما أعلنت شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) أنها سترفع إمدادات الخام إلى أكثر من أربعة ملايين برميل يومياً في نيسان/أبريل، وستعجل في خطط زيادة الطاقة الإنتاجية إلى خمسة ملايين برميل يومياً، وهو هدف كانت في السابق تخطط للوصول إليه بحلول العام 2030.

وإضافة إلى ذلك، قالت موسكو إن الشركات الروسية ستزيد الإنتاج بما يصل إلى 300 ألف برميل يومياً، وقد ترفعه بما يصل إلى 500 ألف برميل يومياً.