المصرفان المركزيان في الأردن ومصر يتخذان إجراءات جديدة مع تفشي "كورونا"

مع تفشي فيروس "كورونا"، البنك المركزي الأردني يخفّض الاحتياطيات الإجبارية للبنوك التجارية، والبنك المكزي المصري يوجه تأجيل الاستحقاقات الائتمانية للشركات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

  • المصرفان المركزيان في الأردن ومصر يتخذان إجراءات جديدة مع تفشي "كورونا"
    محافظ البنك المركزي الأردني: طُلب من البنوك التجارية الأردنية تأجيل دفع الشركات لأقساط القروض.

خفّض البنك المركزي الأردني الاحتياطيات الإجبارية للبنوك التجارية من 7% إلى 5%، اليوم الأحد، لضخ أكثر من 500 مليون دينار (705 ملايين دولار) من السيولة الإضافية.

وتهدف تلك العملية إلى "التخفيف من التبعات السلبية لفيروس كورونا على الاقتصاد الأردني المثقل بالديون"، وفق "المركزي". 

وقال زياد فريز محافظ البنك المركزي الأردني، لوكالة "رويترز" إنه طُلب أيضاً من البنوك التجارية الأردنية تأجيل دفع الشركات لأقساط القروض.

كما طلب "السماح بإعادة جدولة القروض الفردية من دون غرامات لتخفيف الخسائر التي لحقت بالقطاع الخاص ومساعدة المقترضين الأفراد".

وفي مصر، أصدر البنك المركزي المصري تعليمات إلى البنوك، اليوم الأحد، تتضمن إجراءات استثنائية للمساهمة في تخفيف أثر تفشي فيروس كورونا.

ووجّه البنك المركزي بتأجيل الاستحقاقات الائتمانية للشركات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر 6 أشهر وتعليق غرامات تأخر السداد.

وتشمل الإجراءات أيضاً إلغاء الرسوم والعمولات على عمليات نقاط البيع والسحب من الصرافات الآلية والمحافظ الإلكترونية لمدة 6 أشهر.

وقال المركزي المصري إنه يقوم "بمراقبة الأوضاع والتطورات على المستويين المحلي والدولي، للتدخل بشكل فوري باتخاذ أي تدابير لازمة للحفاظ على الاستقرار المصرفي والنقدي".