مؤشرات "وول ستريت" تواصل التراجع بفعل "كورونا"

مؤشرات الأسهم الرئيسية في "وول ستريت" تتراجع في ظل تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، والحكومة تسعى لضخ السيولة من أجل إنعاش الاقتصاد.

  • مؤشرات "وول ستريت" تواصل التراجع بفعل "كورونا"
    هوت مؤشرات الأسهم الرئيسية في بورصة "وول ستريت"

هوت مؤشرات الأسهم الرئيسية في بورصة "وول ستريت" مجدداً اليوم الأربعاء، في تأثير متزايد لفيروس كورونا على نشاط الأعمال في الولايات المتحدة.

وتلقى سهم "بوينج" ضربة كبيرة أخرى، ليهوي 16.1%، بعد أن دعت الشركة إلى صفقة إنقاذ بقيمة 60 مليار دولار لشركات صناعة الطائرات لمواجهة الضرر الناجم عن انهيار متواصل في السفر العالمي.

وانخفض مؤشر "داو جونز" الصناعي 919.45 نقطة أي 4.33%، ليصل إلى 20317.93 نقطة.

وتراجع مؤشر "ستاندرد آند بورز500" 96.62 نقطة أي 3.82%، ليبلغ 2432.57 نقطة. بينما هبط المؤشر "ناسداك" 214.97 نقطة أي 2.93%، وصولاً إلى 7119.81 نقطة.

وأمام هذا التراجع المتواصل في بورصة "وول ستريت"، تسعى الحكومة الأميركية لإقرار حزمة تحفيز بقيمة تريليون دولار من أجل امتصاص التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا.

ويعتبر مؤشر "داو جونز" إلى جانب مؤشر "ستاندارد أند بورز" أكثر مؤشرين مالين متابعين من طرف المشاركين في أسواق المال على اختلافها.
ويقوم المؤشر بقياس أداء أكبر 30 شركة في الولايات المتحدة، كما أن الكثير من البورصات المالية عبر العالم تتأثر بالتقلبات التي يعرفها المؤشر، على غرار بورصات لندن، باريس، وفرانكفورت.