أستراليا تدرس اتخاذ خطوات صارمة للحد من تفشي كورونا

رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون يؤكد أن الولايات والمناطق ستبدأ في دراسة اتخاذ إجراءات صارمة لفرض تطبيق التباعد الاجتماعي في سياسة ستناقشها الحكومة المحافظة.

  • أستراليا تدرس اتخاذ خطوات صارمة للحد من تفشي كورونا
    أستراليون كثيرون جداً لا يأخذون إجراءات الوقاية بجدية كافية

قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن الحكومة ستضع 66.4 مليار دولار استرالي (38.50 مليار دولار) في الاقتصاد، في إطار ثاني حزمة تحفيزية لحماية البلاد من التبعات المالية لفيروس كورونا. 

وأكد موريسون أن الحكومة ستساعد في تقديم ضمانات لديون الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، مضيفاً أنها ستزيد إعانات البطالة مع اضطرار شركات لتسريح موظفين.   

كما، أشار موريسون إلى أن الولايات والمناطق ستبدأ في دراسة اتخاذ إجراءات صارمة لفرض تطبيق التباعد الاجتماعي في سياسة ستناقشها الحكومة المحافظة اليوم الأحد.

وأردف موريسون قائلاً  إن "أستراليين كثيرين جداً لا يأخذون هذه الأمور بجدية كافية"، مؤكداً أن الإجراءات التي ستؤخذ تعني أن حكام الولايات ورؤساء الوزراء قد يضطرون لاتخاذ إجراءات صارمة لفرض تطبيق التباعد الاجتماعي، ولا سيما في مناطق التفشي بشكل أشد مما عليه الحال بخلاف ذلك"، بحسب تعبيره. 

وتتزامن الاجراءات التحفيزية الجديدة مع تعهد الحكومة بفرض تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، بعد أن تجاهل كثيرون في أستراليا على ما يبدو تحذيرات صحية، وذهبوا بأعداد كبيرة إلى الحانات والشواطئ وسط موجة خريفية حارة.

وفي السياق، سجلت أستراليا سبع حالات وفاة مرتبطة بفيروس كورونا و1098 حالة إصابة بالفيروس. وأغلقت السلطات المحلية معظم الشواطئ الرئيسية في سيدني، اليوم الأحد، لتفريق التجمعات.