أسعار خام برنت تواصل التراجع في ظل أزمة كورونا

أسعار خام برنت تواصل التراجع مع اتخاذ الحكومات المزيد من الإجراءات لاحتواء تفشي فيروس كورونا عالمياً، والعقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي ترتفع إلى 29 سنتاً بما يعادل 1.3 بالمئة إلى 22.92 دولاراً للبرميل.

  • أسعار خام برنت تواصل التراجع في ظل أزمة كورونا
    انخفضت أسعار النفط منذ أربعة أسابيع على التوالي وتراجعت نحو 60 بالمئة

 واصلت أسعار خام برنت التراجع  مع اتخاذ الحكومات المزيد من الإجراءات لاحتواء تفشي فيروس كورونا عالمياً، مما يقلص توقعات الطلب على النفط وينذر بانكماش اقتصادي عالمي.

وتراجعت أسعار النفط العالمية عند افتتاح التداول، وانخفضت أسعارها بنسبة 8 إلى 9 في المئة، بحسب ما تم تداوله في البورصات.

أسعار تكلفة العقود الآجلة، خام برنت تراجعت بنسبة 8,22 في المئة ليصل سعرها إلى 25,13 دولار أميركي.

وتجاوز هذا الانخفاض حاجز الـ11 في المئة ليتم تخفيض تكلفة العقود الآجلة للنفط الخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 9,89 في المئة، ليصل لعتبة الـ21,32 دولاراً للبرميل.

وفي السياق، انخفضت أسعار النفط منذ أربعة أسابيع على التوالي وتراجعت نحو 60 بالمئة منذ بدء العام. وتضررت أيضاً أسعار كل شيء من الفحم إلى النحاس.

وقال جيوفاني سيريو رئيس الأبحاث في "فيتول"، أكبر شركة لتجارة النفط في العالم، إن من المتوقع تراجع الطلب بأكثر من عشرة ملايين برميل يومياً أي نحو 10 بالمئة من الاستهلاك العالمي اليومي للخام.

حيث لم تتمكن الدول المدرجة في الاتفاقية من الموافقة على تغيير معايير الصفقة للحد من إنتاج النفط أو تمديده.

ورافق انهيار أسعار النفط، انخفاضاً بأسعار الصرف في أوائل مارس/آذار بعد عدم توصل أعضاء "أوبك+" لاتفاقية حول تمديد اتفاقية الانتاج.

وبالتوازي، لم توافق موسكو على اقتراح المنظمة لزيادة تخفيض الإنتاج وعرضت الحفاظ على الظروف القائمة، مقابل إصرار السعودية على تخفيض إضافي في إنتاج النفط.

ونتيجة لذلك، سيتم في بداية شهر نيسان/أبريل، انسحاب الدول الأعضاء في صفقة "أوبك +" من الالتزامات المبرمة سابقاً.

وفي الوقت نفسه، أعلنت الرياض، على العكس من ذلك، عن زيادة في الإنتاج وخفض أسعار الذهب الأسود، مما أدى إلى انهيار عروض الأسعار، منذ بداية العام، حيث تضاعفت الأسعار أكثر من مرتين.

وكان نائب رئيس اتحاد النقل الجوي الدولي "إياتا"، أوضح أن السعودية قد تخسر 16 مليون راكب و3.1 مليار دولار من الإيرادات الأساسية، وما يزيد عن 140 ألف وظيفة بقطاع الطيران مهددة بسبب كورونا.

وفي وقت سابق، قالت "فيتول" أكبر شركة لتجارة النفط في العالم، إن الطلب العالمي على النفط قد ينخفض بأكثر من 10% بسبب عمليات العزل المنتشرة في أنحاء أوروبا لمكافحة تفشي فيروس كورونا، وكذلك بفعل إجراءات في الولايات المتحدة.