تراجع الأسهم الأميركية بعد تخطي أرقام البطالة مستوى قياسياً

أزمة اقتصادية حادة تلوح في الأفق في الولايات المتحدة بعد تجاوز طلبات إعانة البطالة الـ6 ملايين طلب، وذلك مع فرض مزيد من الولايات على قاطنيها ملازمة منازلهم لمكافحة جائحة فيروس كورونا.

  • تراجع الأسهم الأميركية بعد تخطي أرقام البطالة مستوى قياسياً
    عرض معلومات متعلقة بالفيروس التاجي على شاشة في تايمز سكوير في 8 أذار/ مارس 2020 في مدينة نيويورك (أ ف ب- أرشيف)

سجّلت الأسهم الأميركية تراجعاً عند افتتاحها، اليوم الخميس، بعد أن تخطت طلبات إعانة البطالة مستوى قياسياً.

وتجازوت الطلبات الـ 6 ملايين طلب مع فرض مزيد من الولايات على قاطنيها ملازمة منازلهم لمكافحة جائحة فيروس كورونا.

وانخفض المؤشر "داو جونز الصناعي" 124.05 نقطة بما يعادل 0.59 بالمئة ليفتح على 20819.46 نقطة.

 ونزل المؤشر "ستاندرد اند بورز" 500 بمقدار 11.96 نقطة أو 0.48 بالمئة ليسجل 2458.54 نقطة. كما هبط المؤشر "ناسداك" المجمع 43.13 نقطة أو 0.59 بالمئة إلى 7317.45 نقطة.

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن شركة الحفر الأميركية "Whiting Petroleum Corporation" بدأت إجراءات تسجيل إفلاسها في ظل الهبوط الحاد في أسعار النفط.

وبذلك تكون أول شركة أميركية تعلن بدء إفلاسها في الوقت الحالي بسبب هبوط أسعار الخام، التي انخفضت بنسبة 50% خلال أقل من شهر.

يشار إلى أنّ الولايات المتحدة سجلت انخفاضاً في التعيينات بالقطاع الخاص خلال شهر آذار/مارس الماضي، فيما منيت الشركات الصغيرة تالياً بأكبر الخسائر، بحسب أرقام صادرة عن شركة "ايه دي بي" للبيانات.

وذكرت الشركة في تقريرها أن إجمالي التعيينات انخفض بمعدل 27 ألف وظيفة، وهو الانخفاض الأكبر والوحيد منذ أيلول/سبتمبر عام 2017.