"المركزي الأوروبي" يسمح للمصارف بالاقتراض منه بضمان سندات عالية المخاطر

البنك المركزي الأوروبي يشترط ألّا يكون تصنيف السندات الضامنة للدين قد انخفض إلى خانة المخاطر العالية قبل 7 نيسان/أبريل الجاري، ويشير إلى أن السندات ستقبل سواء كانت صادرة عن حكومات أو شركات في منطقة اليورو.

  • "المركزي الأوروبي" يسمح للمصارف بالاقتراض منه بضمان سندات عالية المخاطر
    البنك المركزي الأوروبي يقول إنه يعزز قدرة المصارف على الاستمرار في توفير موارد مالية

وافق حكام البنك المركزي الأوروبي الأربعاء على السماح للمصارف بالاقتراض منه بضمان "سندات عالية المخاطر" سواء أكانت صادرة عن حكومات أو شركات في منطقة اليورو، لمواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي.

واشترط المركزي الأوروبي في بيان، ألّا يكون تصنيف السندات قد انخفض إلى خانة المخاطر العالية قبل 7 من نيسان/أبريل الجاري، موضحاً أنّ الهدف من هذا الإجراء هو تعزيز قدرة المصارف على الاستمرار في توفير موارد مالية لإقتصاد منطقة اليورو. 

وأضاف البيان أن أي سند صادر عن هيئة حكومية أو شركة خاصة في منطقة اليورو وكان "لغاية السابع من أبريل/نيسان الجاري يلبّي الحدّ الأدنى من متطلّبات الجودة الائتمانية"، سيتمّ القبول به كضمان حتى وإن انخفضت درجة تصنيفه بعد هذا التاريخ إلى خانة القروض عالية المخاطر.

وكان رئيس وزراء إيطاليا جوزيبي كونتي طالب مجدداً الاتحاد الأوروبي بـ"إصدار سندات مشتركة لمنطقة اليورو، لإظهار تضامن الاتحاد في مواجهة أزمة فيروس كورونا".

وتتهم روما بعض شركائها، خصوصاً ألمانيا وهولندا، بـ"الأنانية"، لرفضهم تشارك الدين عبر إصدار "سندات كورونا" و"سندات أوروبية" (يورو بوند)، وهو ما ترغب به إيطاليا بشدة، بهدف المساعدة في تجاوز أزمة كورونا (كوفيد-19).

أعلنت منظمة الصحة العالمية في 31 كانون الأول/ديسمبر 2019 تسجيل إصابات بمرض الالتهاب الرئوي (كورونا) في مدينة ووهان الصينية، ولاحقاً بدأ الفيروس باجتياح البلاد مع تسجيل حالات عدة في دول أخرى حول العالم.