"موديز" تخفض تصنيف السعودية وتتوقع تبخر ثلث إيرادات الحكومة

وكالة التصنيف الائتماني "موديز" تتوقع انخفاض إيرادات الحكومة السعودية، وارتفاع الدين إلى حوالي 45% من الناتج المحلي الإجمالي.

  • "موديز" تخفض تصنيف السعودية وتتوقع تبخر ثلث إيرادات الحكومة
    "موديز": النظرة المستقبلية لتصنيف الحكومة السعودية تغيّرت من مستقرة إلى سلبية

قالت وكالة التصنيف الائتماني "موديز"، إن الصدمة الأخيرة الحادة لأسعار النفط، ستتسبب في زيادة الديون وتأكل المصدات المالية السيادية للسعودية.

وأضافت "موديز"، الجمعة، أنها غيرت النظرة المستقبلية لتصنيف الحكومة السعودية من مستقرة إلى سلبية، ليصبح بذلك مستوى التصنيف عند "A1".

وتوقعت الوكالة أن تهبط إيرادات الحكومة السعودية، بحوالي 33% عام 2020 مقارنة بعام 2019، وارتفاع دين الحكومة إلى حوالي 45% من الناتج المحلي الإجمالي.

وأوضحت "موديز" أن الحكومة السعودية ستعوّض على الأرجح، بعض الخسائر في الإيرادات هذا العام وفي عام 2021، من خلال التخفيضات في الإنفاق.

وشهدت أسوق المال السعودية والأسواق الأخرى في دول الخليج، تراجعاً غداة انهيار أسعار النفط عالمياً.

وكان صندوق النقد الدولي توقّع، أن ينكمش اقتصاد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بنسبة 3.3% هذا العام، على خلفية إجراءات مكافحة فيروس كورونا وتراجع أسعار النفط.

وقال صندوق النقد إنّ "جميع الدول العربية باستثناء مصر، ستهبط اقتصاداتها إلى المنطقة الحمراء (الانكماش الاقتصادي) هذا العام".

لكن تحذيرات الصندوق سبقت هبوط أسعار النفط وإجراءات الإغلاق الواسعة في الدول العربية بسبب وباء كورونا، حيث حذر الصندوق في شباط الفائت دول الخليج العربية، من جفاف مواردها المالية خلال 15 عاماً المقبلة، إن هي لم تباشر بإصلاحات مالية.