صندوق النقد الدولي أكثر تشاؤماً بشأن تراجع الاقتصاد العالمي

صندوق النقد الدولي يقول إن مؤشرات بعض الدول يمكن أن تدفع إلى مزيد من التدهور بما يخص مؤشرات الاقتصاد العالمي، ويحذّر من أن سيناريوهات غير مؤاتية من الممكن أن تتحقق بالنسبة لاقتصادات بعض الدول.

  • صندوق النقد الدولي أكثر تشاؤماً بشأن تراجع الاقتصاد العالمي
    جورجييفا: البيانات الاقتصادية الواردة من العديد من البلدان هي أدنى من تحليلنا المتشائم بالفعل لعام 2020

قدّرت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجييفا، الذي توقعت منتصف نيسان/أبريل تراجع الاقتصاد العالمي في عام 2020 بنسبة 3%، قدّرت أن "مؤشرات بعض البلدان يمكن أن تدفع إلى مزيد من التدهور".

وأكدت جورجييفا التي شاركت عبر الفيديو في مؤتمر تم تنظيمه في فلورنسا بإيطاليا أن "البيانات الاقتصادية الواردة من العديد من البلدان هي أدنى من تحليلنا المتشائم بالفعل لعام 2020، وفي غياب حلول طبية، يمكن لسيناريوهات غير مؤاتية أن تتحقق للأسف بالنسبة لاقتصادات بعض الدول".

وفي منتصف نيسان/أبريل الماضي نشر صندوق النقد الدولي توقعاته بشأن "الأداء الكارثي" للاقتصاد العالمي الذي توقع أن يتقلص بنسبة 3% هذا العام، ثم سيشهد انتعاشاً جزئياً في عام 2021.

وقالت جورجييفا إن "السلوك غير المعروف للفيروس يحجب أفق توقعاتنا".

وأضافت "بافتراض أنه سيكون لدينا أدوية ولقاحات بحلول أوائل عام 2021 على أقصى تقدير، يمكننا أن نعوّل على تحسن الاقتصاد"، ولكنها قالت إن الانتعاش الاقتصادي يمر عبر اختبار وتتبع الأشخاص الذين يحملون فيروس كورونا المستجد "على نطاق أوسع".

وأودت جائحة "كوفيد-19" بحياة أكثر من 270 ألف شخص في جميع أنحاء العالم، بينهم ما يقرب من 85% في أوروبا والولايات المتحدة، منذ ظهور الفيروس.