النفط يصعد في ثاني مكسب أسبوعي بعد تخفيض الإنتاج وآمال الطلب

شركات النفط بأميركا الشمالية تقلص الإنتاج، وهي في طريقها لخفض 1.7 مليون برميل يومياً بحلول نهاية حزيران/ يونيو.

  • النفط يصعد في ثاني مكسب أسبوعي بعد تخفيض الإنتاج وآمال الطلب
    قلصت شركات النفط بأميركا الشمالية الإنتاج في وقت سريع

 جرت تسوية أسعار النفط على ارتفاع 5% في ثاني مكسب أسبوعي على التوالي، إذ قلص المنتجون الأميركيون الإنتاج مع نزول عدد منصات الحفر إلى مستوى منخفض تاريخي، في حين مضت المزيد من الولايات الأميركية في خطط لتخفيف إجراءات العزل العام الرامية إلى الحد من جائحة فيروس كورونا.

ونزل عدد حفارات النفط والغاز الطبيعي العاملة بواقع 34 إلى أقل مستوى على الإطلاق عند 374 هذا الأسبوع، وذلك بناء على بيانات تعود إلى 80 عاماً مضت، إذ قلص قطاع الطاقة الإنتاج والإنفاق للتعامل مع الانهيار الناجم عن فيروس كورونا في الطلب على الوقود.

وقلصت شركات النفط بأميركا الشمالية الإنتاج بأسرع مما توقع المحللون، وهي في طريقها لخفض 1.7 مليون برميل يومياً من الإنتاج بحلول نهاية حزيران/ يونيو.

في غضون ذلك، جرت تسوية خام برنت بارتفاع 1.51 دولار، بما يعادل 5.1 بالمئة، إلى 30.97 دولار للبرميل.

فيما ربحت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.19 دولار، أو خمسة بالمئة، لتبلغ 24.74 دولار للبرميل.

وسجلت عقود كلا الخامين القياسيين مكاسب للأسبوع الثاني، إذ تقدم برنت بأكثر من 18% هذا الأسبوع، وزاد غرب تكساس الوسيط بحوالي 33%.

وبحسب أندرو ليبو رئيس ليبو أويل أسوشيتس في هيوستون، تنتظر السوق الآن مزيداً من البيانات التي تفيد بامتثال منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا، فيما يُعرف باسم مجموعة أوبك+، لاتفاق لخفض قياسي للإمدادات قدره 9.7 مليون برميل يومياً بدأ سريانه هذا الشهر.

ولم يخطر العراق بعد مشتري نفطه التقليديين بخفض في الصادرات، مما يشي بأنه يجد صعوبة في الامتثال الكامل لتخفيضات الإمداد.

وأصبحت أستراليا يوم الجمعة أحدث دولة تخطط لتخفيف قيود العزل العام، في حين تخطط أيضاً فرنسا ومناطق بالولايات المتحدة ودول مثل باكستان لتخفيف القيود.