إيران: احتياطيات النقد الأجنبي جيدة بالرغم من انخفاض عائدات النفط

محافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي، يؤكد أن البنك يقف في الخط الأول في مواجهة الآثار الاقتصادية والمعيشية لانتشار فيروس كورونا، ويضيف أن سياسات الائتمان التي يتبناها تعطي أهمية خاصة لموضوع الإنتاج.

  • إيران: احتياطيات النقد الأجنبي جيدة بالرغم من انخفاض عائدات النفط
    محافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي

 قال محافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي، إنه على الرغم من انخفاض عائدات النفط بسبب الحظر الظالم وهبوط أسعار النفط بشكل حاد، فإن احتياطيات النقد الأجنبي للبلاد جيدة وغير مسبوقة في تاريخ البلاد.

وأضاف أن أهم ما في السياسة النقدية هو القضاء على التضخم.

وفي جلسة عقدها البنك المركزي، اليوم الأحد، بمشاركة النائب الأول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري ومدراء المصارف العاملة في البلاد، استعرض همتي إنجازات البنك المركزي في مجال "السياسة النقدية" و" الائتمان"  و"العملة الصعبة " و أنظمة الدفع ".

وأضاف أن سياسات الائتمان التي يتبناها البنك المركزي تعطي أهمية خاصة لموضوع الإنتاج، موضحاً أن البنك اتخذ خطوات مهمة في هذا المجال، من بينها إعطاء القروض إلى الشركات الرائدة والوحدات الإنتاجية الصغيرة والمتوسطة والشركات المعرفية، "بهدف دعم هذا القطاع وبالتالي حماية الانتاج"، وفقاً له.

وبشأن السياسة النقدية للبنك، قال همتي إن أبرز ما في هذه السياسة هي السيطرة على سير التضخم ، مضيفاً أن البنك وضع برامج مناسبة بما فيها بيع سندات القروض لتأمين عجز الميزانية من دون ارتفاع مستوى التضخم.

كما أشار محافظ البنك المركزي إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة في مجال أنظمة الدفع، وأبرزها السيطرة القوية على تداول العملة الوطنية والحيلولة دون غسيل الأموال، وإجراءات المضاربة في الأسواق المختلفة، وخاصةً سوق العملات الأجنبية.

في غضون ذلك، أكد همتي أن البنك المركزي يقف في الخط الأول في مواجهة الآثار الاقتصادية والمعيشية لانتشار فيروس كورونا، موضحاً أنه رغم الظروف الاقتصادية الصعبة فإن البنك المركزي وضع برامج دقيقة لمنح القروض للطبقة الفقيرة بمبلغ 75 ألف مليار تومان.