محادثات بين إيران والعراق لإعادة فتح منفذ "مهران" الحدودي

بعد إغلاقه لمدة شهرين للحد من تفشي فيروس كورونا، إيران والعراق تجريان محادثات مكثّفة لبحث إعادة فتح منفذ "مهران" الحدوديّ بشكل كامل، بعد الاتفاق على فتحه ليومين فقط أسبوعيّاً.

  • محادثات بين إيران والعراق لإعادة فتح منفذ "مهران" الحدودي
    إيران والعراق يبحثان إعادة فتح معبر "مهران" الحدوديّ مع مراعاة كامل التدابير الصحيّة اللازمة

تعقد إيران والعراق محادثات مكثّفة لبحث إعادة فتح منفذ "مهران" الحدودي، واستئناف نشاطه التجاري، وذلك بعد إغلاق استمرّ أكثر من شهرين، بهدف مواجهة تفشّي وباء كورونا (كوفيد-19).

ويبحثُ الطرفان التدابير الصحيّة الواجب اتخاذها لإعادة فتح المعبرِ، وذلك بعد التوصل إلى اتفاق مبدئيّ يقضي باستئناف تصديرِ الفاكهة والخُضرِ الإيرانية إلى العراق، مرّتين أسبوعياً. 

وكالة "إيرنا" نقلت عن مديرعام مصلحة الجمارك في محافظة ايلام، روح الله غلامي، تأكيده استمرار المحادثات المكثفة بين الطرفين لإعادة فتح المنفذ، مشدداً على أنّه سيتمّ اتخاذ كامل التدابير الصحية لاستئنافه.

غلامي تحدث عن أهمية المنفذ بالنسبة للبلدين، مؤكداً أنّ "إيران والعراق يبذلان جهوداً لإعادة استئناف نشاطه". 

محافظ إيلام قاسم سليماني دشتكي، كان أعلن منذ يومين عن إعادة فتح منفذ "مهران" يومين أسبوعياً فقط، لتصدير الفواكه والخضروات والمواد الغذائية "مع الالتزام الكامل بالبروتوكولات الصحيّة". 

يذكر أنّ منفذ مهران الحدودي الذي يبعد 91 كيلومتراً جنوب غرب إيلام على الحدود مع العراق، يمرّ عبره سنوياً أيضاً ملايين الزوار الدينيين بين إيران والعراق.

أُطلق على المنفذ يوم 5 كانون الثاني/ يناير الماضي، اسم منفذ الشهيد الفريق قاسم سليماني، وتمّ إغلاقه منذ شهرين للحدّ من تفشي كورونا بين البلدين.

ووصلت عدد الإصابات بكورونا في إيران إلى 116 ألف إصابة بكورونا، بينما سجّلت البلاد حتى اليوم 6.902 حالة وفاة، فيما شُفي 91.836 مصاب.

أمّا العراق، فسجّل حتى الآن 3.143 إصابة و115 وفاة بكوفيد-19.