بكين مستعدة للعمل مع واشنطن لتنفيذ المرحلة الأولى من الصفقة التجارية

الصين تعرب عن استعدادها للعمل مع الولايات المتحدة لتنفيذ المرحلة الأولى من الصفقة التجارية لتقوية التعاون الاتجاري والاقتصادي بين البلدين، على الرغم من استمرار اتهام واشنطن لبكين بأن أحد مختبراتها كان السبب بتفشي فيروس كورونا المستجد.

  • بكين مستعدة للعمل مع واشنطن لتنفيذ المرحلة الأولى من الصفقة التجارية
    ترامب وقع مع نظيره الصيني اتفاقاً للتجارة في 15 كانون الثاني/ يناير الماضي

أعرب رئيس الوزراء الصيني، لي كه تشيانغ، اليوم الجمعة، عن استعداد بلاده للعمل مع الولايات المتحدة لتنفيذ المرحلة الأولى من الصفقة التجارية التي وقع عليها الطرفان في 15 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وقال لي كه تشيانغ في تقرير تلاه خلال افتتاح جلسة الهيئة التشريعية في البلاد، إن "بكين مستعدة لتقوية التعاون التجاري والاقتصادي مع الدول الأخرى من أجل تحقيق المنفعة المتبادلة ".

وكانت الولايات المتحدة والصين وقعتا اتفاقاً في 15 يناير/ كانون الثاني الماضي، وهي المرحلة الأولى من الاتفاقية التجارية بينهما، حيث استقبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره الصيني شي جين بينغ في البيت الأبيض.

وتعهدت الصين شراء بضائع أميركية إضافية بقيمة 200 مليار دولار خلال السنتين المقبلتين، بموجب الاتفاق الذي يتضمن أيضاً بنوداً تتعلق بحماية الملكية الفكرية استجابة لمطلب أميركي آخر، بينما ووافقت واشنطن في هذا الإطار على عدم زيادة الضرائب الجمركية العقابية المفروضة على الصين.

وتشتبك واشنطن وبكين في حرب كلامية بشأن منشأ المرض الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية ثم تحول لجائحة عالمية.

ولايزال ترامب يصرّ على أن "فيروس كورونا نشأ في معمل صيني لعلم الفيروسات في ووهان"، لكنه أحجم عن ذكر أدلة على ذلك.

كما تتهم الولايات المتحدة الصين بتضليل العالم فيما يتعلق بشدة التفشي، واتهم ترامب منظمة الصحة العالمية بالانحياز إلى الصين. وتزايدت الدعوات المطالبة بفتح تحقيق دولي لمعرفة منشأ الفيروس.