وزير النفط الإيراني: من الصعب التنبؤ بأسعار النفط لضبابية الطلب

وزير النفط الإيراني يؤكد أنه لا يمكن التنبؤ بأسعار الخام الآن. هذا وترتفع أسعار النفط مع مواصلة الدول في أنحاء العالم تخفيف الإجراءات المفروضة لمكافحة جائحة كورونا.

  • وزير النفط الإيراني: من الصعب التنبؤ بأسعار النفط لضبابية الطلب
    ارتفاع برنت 6 سنتات وازدياد الخام الأميركي 27 سنتاً

قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه إنه "من الصعب التنبؤ بأسعار الخام في ظل عدم التيقن الذي يلقي بظلاله على آفاق الطلب"، مشيراً إلى أنه "لا أحد يستطيع التكهن بأسعار الخام، والطلب غامض في الوقت الحالي".

وأضاف زنغنه أنه "ليس من الواضح متى سيتعافى الاقتصاد العالمي ومتى سيعود الطلب إلى طبيعته. كبرى اقتصادات العالم تنمو نمواً سلبياً، مما يقلص الطلب على المنتجات البترولية، ومن ثم على النفط الخام"، لافتاً إلى أن تركيا "لم ترحب" بعرض إيراني لإصلاح خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي داخل الأراضي التركية تضرر في انفجار وقع في آذار/مارس، مما أوقف إمدادات الغاز الطبيعي التي كانت طهران تضخها لتركيا.

وأوضح أنه "بسبب الانفجار توقفت صادراتنا من الغاز إلى هذا البلد. رغم أن إصلاح خط الأنابيب لا يستغرق إلا أياماً قليلة، فإن الجانب التركي لم يصلحه حتى الآن".

وسجلت أسعار النفط يوم الاثنين ارتفاعاً، ماحية خسائرها المبكرة، مع مواصلة الدول في أنحاء العالم تخفيف الإجراءات المفروضة لمكافحة جائحة فيروس كورونا، الأمر الذي عزز الآمال في تعافي الطلب على الوقود.

وفي معاملات هادئة، بسبب عطلات بأسواق سنغافورة ولندن ونيويورك، ارتفع برنت 6 سنتات بما يعادل 0.2% إلى 35.19 دولار للبرميل، وزاد الخام الأميركي 27 سنتاً أو 0.82% مسجلاً 33.52 دولار للبرميل.

وارتفع كلا العقدين في الأسابيع الأربعة الأخيرة، لكن الأسعار ما‭ ‬زالت منخفضة نحو 45% منذ بداية العام الحالي.

وقال كبير استراتيجيي السوق لدى سي.إم.سي ماركتس في سيدني، مايكل مكارثي، إن "أسواق النفط تركز على فرص تخفيف إجراءات الغلق الشامل".

وجاءت أحجام التداول هزيلة، ومن المرجح أن تظل أي مكاسب محدودة بفعل تنامي التوترات بين الولايات المتحدة والصين بخصوص خطوات بكين لفرض تشريع أمني على هونغ كونغ.