الأمم المتحدة تحذر من "دمار ومعاناة" بسبب أزمة كورونا

الأمين العام للأمم المتحدة يحذّر من أن جائحة كورونا سيكون لها تداعيات كبيرة على اقتصاد العالم ما لم تتعاون الدول فيما بينها، داعياً إلى مواجهة هذه المخاطر الصعبة "بكل استعجال وجدية ومسؤولية".

  • الأمم المتحدة تحذر من "دمار ومعاناة" بسبب أزمة كورونا
    غوتيريش يحذّر من إمكانية سقوط نحو 60 مليون شخص في براثن الفقر المدقع

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، قد تتسبب في "دمار ومعاناة لا يمكن تصورهما حول العالم"، ما لم تتعاون دول العالم معاً الآن.
 
وحول تمويل التنمية المستدامة خلال اجتماع عبر "الفيديو كونفيرنس" مساء أمس الخميس، حذّر غوتيريش من إمكانية سقوط نحو 60 مليون شخص في براثن الفقر المدقع، ووقوع مجاعة "ذات أبعاد تاريخية"، وخسارة حوالي 1.6 مليار شخص لسبل العيش، بالإضافة إلى خسارة قدرها 8.5 تريليون دولار في الناتج العالمي، وهو أكبر انكماش منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي.
 
ودعا غوتيريش إلى الاستجابة بسلاح "الوحدة والتضامن" بين دول العالم، معتبراً أن "هذه هي اللحظة التي تلتقي فيها الأزمتان الصحية والاقتصادية، وواصفاً ذلك بأنه "علاقة خطرة يمكن أن تطيل كلا الأزمتين"، وفقاً لما نقله موقع الأمم المتحدة.
 
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى "إيجاد حلول دائمة للديون، لخلق مساحة للاستثمارات في الانتعاش وأهداف التنمية المستدامة، مشيراً إلى أن "التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا تهدد بموجة من حالات التخلف عن السداد في البلدان النامية، وتعرقل جهود الوصول إلى أهداف التنمية المستدامة لعام 2030".

وتابع: "جميع جهودنا يجب أن تسير نحو بناء مسارات مستدامة ومرنة تمكننا ليس من التغلب على كورونا فحسب، بل من أجل معالجة أزمة المناخ والحد من عدم المساواة والقضاء على الفقر والجوع".

ودعا غوتيريش إلى مواجهة هذه المخاطر الصعبة بكل "استعجال وجدية ومسؤولية"، مشدداً على أن "تجاوز جائحة كورونا والتعافي بشكل أفضل سيكلف المال ولكن البديل سيكلف أكثر بكثير".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة "هذه أزمة عالمية، والأمر متروك لنا جميعاً لحلها".