ما سبب تصاعد التوتر بين الصين وأستراليا؟

استراليا تتهم الصين بتجاهل نداءاتها بعد أن دعت كانبيرا إلى إجراء تحقيق دولي في منشأ فيروس كورونا، والصين من جهتها تتهم أستراليا بالقيام "بحيل تافهة".

  • ما سبب تصاعد التوتر بين الصين وأستراليا؟
    توترت العلاقات بين البلدين بسبب اتهامات أستراليا بتدخل الصين في شؤونها الداخلية

قالت أستراليا، إن الصين ما زالت "لم ترد" على نداءات وجهتها منذ أسابيع لتخفيف التوترات بين الشريكين التجاريين، والتي تصاعدت بعد أن دعت كانبيرا إلى إجراء تحقيق دولي في منشأ فيروس كورونا المستجد.

وأوضح وزير التجارة الاسترالي، سيمون برمنجهام، الذي طلب إجراء محادثات مع نظيره الصيني منذ أسابيع، أن "بكين تجاهلت نداءات كانبيرا". وقال لهيئة الإذاعة الاسترالية اليوم الاثنين " للأسف طلباتنا من أجل إجراء مباحثات قوبلت بشكل سلبي حتى الآن .

وتصر استراليا على أن هذه الدعوة لإجراء تحقيق مستقل في الجائحة، التي تقول إنها نشأت على الأرجح في سوق للحيوانات البرية في مدينة ووهان الصينية، لا تستهدف الصين سياسياً.

من جهتها، اتهمت الصين أستراليا بالقيام "بحيلٍ تافهة"، وحذر سفير الصين في أستراليا من أن المستهلكين الصينيين "قد يقاطعون المنتجات الأسترالية إذا واصلت أستراليا هذا التحقيق".

وعلقّت الصين أيضاً استيراد اللحم البقري من أربع من أكبر شركات تصنيع اللحوم في أستراليا، وفرضت تعريفات جمركية كبيرة على واردات الشعير، على الرغم من إعلان الجانبين أن تلك الاجراءات ليس لها صلة بالخلاف بشأن الجائحة.

وتعد الصين أكبر سوق للصادرات الأسترالية حيث تحصل على أكثر من 30% من صادرات أستراليا من حيث القيمة.

وتوترت العلاقات بشكلٍ عام بسبب اتهامات أستراليا بتدخل الصين في شؤونها الداخلية، والقلق مما تعتبره أستراليا نفوذ الصين المتزايد في منطقة المحيط الهادي.