كورونا قد يرفع عدد من يعيشون في فقر مدقع إلى أكثر من مليار شخص

بعد توقع البنك الدولي أن ينزلق ما بين 70 و100 مليون شخص إلى الفقر بسبب كورونا، تقرير بحثي يشير إلى أن الأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء كورونا قد تدفع 395 مليون شخص إضافيين إلى العيش في فقر مدقع.

  • كورونا قد يرفع عدد من يعيشون في فقر مدقع إلى أكثر من مليار شخص
    محتاجون يصطفون في نقطة توزيع مجانية للأغذية في 6 حزيران/يونيو 2020 في جنيف (أ ف ب).

أشار تقرير بحثي نُشر، اليوم الجمعة، إلى أن الأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء كورونا قد تدفع 395 مليون شخص إضافيين إلى العيش في فقر مدقع، ليصل إجمالي من يعيشون على أقل من 1.9 دولار يومياً على مستوى العالم إلى أكثر من مليار شخص. 

وقدّم التقرير الذي نشره المعهد العالمي لبحوث الاقتصاد الإنمائي التابع لجامعة الأمم المتحدة، عدداً من الاحتمالات تأخذ في الاعتبار خطوط الفقر المختلفة التي حددها البنك الدولي من الفقر المدقع بالعيش على 1.9 دولار أو أقل في اليوم، إلى أعلى خطوط الفقر بالعيش على أقل من 5.5 دولار في اليوم.

وفي ظل أسوأ احتمال وهو حدوث انخفاض نسبته 20% في دخل الفرد أو استهلاكه، يمكن أن يرتفع عدد الذين يعيشون في فقر مدقع إلى 1.12 مليار شخص. وإذا جرى تطبيق مثل هذا الانخفاض على حد 5.5 دولار بين الشريحة العليا من البلدان المتوسطة الدخل، فقد يدفع ذلك أكثر من 3.7 مليار شخص، أو ما يزيد قليلاً عن نصف سكان العالم، للعيش تحت خط الفقر هذا.

 وكان البنك الدولي قال يوم الإثنين الماضي، إنه يتوقع أن ينزلق ما بين 70 و100 مليون شخص إلى الفقر المدقع بسبب هذا الوباء العالمي.

وقال آندي سومنر، أحد المشاركين في إعداد التقرير إن "الآفاق بالنسبة للأشخاص الأشد فقراً في العالم تبدو قاتمة ما لم تبذل الحكومات المزيد من الجهود على نحو سريع، وتعوّض الخسارة اليومية للدخل التي يواجهها الفقراء".

كما وجد الباحثون من كينغز كوليدغ بلندن والجامعة الوطنية الأسترالية، أن الفقر قد يتغير في توزيعه الجغرافي. فالمنطقة التي يتوقع أن تشهد أكبر عدد من الأشخاص المعرضين لخطر الانزلاق إلى الفقر المدقع هي جنوب آسيا، تقودها إلى ذلك بالأساس الهند المكتظة بالسكان، وتليها منطقة أفريقيا جنوب الصحراء، حيث سيأتي منها نحو ثلث الزيادة.