جنوب أفريقيا تنوي العمل على برنامج نووي لإنتاج الكهرباء

جنوب افريقيا تعلن البدء في مناقشة شركات تعمل في قطاع الطاقة النووية السلمية لإطلاق برنامج يهدف إلى انتاج الكهرباء بهدف حل مشكلة الانقطاع المتكرر.

  • جنوب أفريقيا تنوي العمل على برنامج نووي لإنتاج الكهرباء
    جنوب أفريقيا هي البلد الوحيد في القارة الذي يستخدم الطاقة النووية لأغراض سلمية

أعلنت وزارة الطاقة في جنوب أفريقيا، عن بدء مناقشة شركات تعمل في قطاع الطاقة النووية السلمية لإطلاق برنامج يهدف إلى انتاج 2500 ميغاوات لحلّ مشكلة الانقطاع المتكرر للكهرباء.

وبحسب بيان صادر عن الوزارة، فإن الحكومة قررت الحصول على معلومات حول "كلفة" و"ديمومة" برنامج نووي بطاقة انتاج 2500 ميغاوات، ودُعي المهتمون بالمشاركة إلى التواصل مع سلطات البلاد. 

وأضافت الوزارة "نظراً للآجال الطويلة لانتاج قدرة نووية جديدة، يجب التخطيط للمستقبل لتأمين التزود بالطاقة" في جنوب إفريقيا. 

ويمثّل الفحم الحجري المصدر الأول لإنتاج الكهرباء في جنوب أفريقيا، أكبر قوة اقتصادية في القارة. لكن المحطات العاملة بالفحم الحجري متقادمة وتفتقر للصيانة، ما يتسبب منذ عامين بانقطاعات متكررة للكهرباء تعوق بشكل كبير النشاط الاقتصادي المتراجع في البلاد. 

وجنوب أفريقيا هي البلد الوحيد في القارة الذي يستخدم الطاقة النووية لأغراض سلمية. وينتج مفاعلان في محطة كوبيرغ (جنوب غرب) 1860 ميغاوات، أي نحو 4% من اجمالي حاجات البلاد، وبوشر استخدامهما قبل 30 عاماً. 

وأطلق الرئيس السابق، جاكوب زوما، الذي أجبر على الاستقالة عام 2018، برنامجاً ضخماً لبناء بين 6-8 مفاعلات بقدرة انتاج اجمالية تبلغ 9600 ميغاوات، لكن كلفة بناء تلك المفاعلات قدرت بنحو 52 مليار يورو، ما أثار جدلاً في بلد يشهد اقتصاده تراجعاً منذ عقد. 

وعبّرت دول عدة حينها عن استعدادها للمشاركة في المشروع، بينها روسيا وفرنسا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.