سوق السيارات الأوروبي يتراجع بأكثر من 52% في أيار/مايو

سوق السيارات الأوروبية ينهار مجدداً في أيار/مايو على مدى عام، وإن كان ذلك أقل حدة مما كان عليه في نيسان/أبريل، بفضل إعادة فتح وكالات البيع في العديد من البلدان.

  • سوق السيارات الأوروبي يتراجع بأكثر من 52% في أيار/مايو
    بيعت 581,161 سيارة ركاب جديدة في الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي مقابل 1,217,259 في أيار/مايو 2019

انهار سوق السيارات الأوروبية مجدداً متراجعاً بنسبة 52,3% في أيار/مايو على مدى عام، وإن كان ذلك أقل حدة مما كان عليه في نيسان/أبريل، وذلك بفضل إعادة فتح وكالات البيع في العديد من البلدان، وفقًا للبيانات المنشورة اليوم الأربعاء.

كما انخفض تسجيل السيارات الجديدة بنسبة 55,1% في آذار/مارس في الاتحاد الأوروبي ثم بنسبة 76,3% في نيسان/أبريل في ذروة تدابير الاحتواء.

ولم يستطع المصنعون الفرنسيون تسجيل أداء أفضل من المتوسط الشهر الماضي. إذ تراجعت عمليات التسليم من قبل مجموعة رينو بنسبة 52,5% ولدى "بي أس أ" (بيجو وسيتروين وأوبل ...) بنسبة 56,4%، وفق جمعية المصنعين الأوروبيين للسيارات.

وبيعت 581,161 سيارة ركاب جديدة فقط في الاتحاد الأوروبي مقابل 1,217,259 في أيار/مايو 2019. وسجلت إسبانيا أكبر انخفاض (-72,7%).

وفي الأشهر الخمسة الأولى من العام، بلغ الانخفاض في السوق الأوروبية بسبب إغلاق وكالات بيع السيارات في الربيع 41,5%.

ومن المتوقع حدوث انتعاش كبير في حزيران/يونيو مع تسارع عملية رفع تدابير الإغلاق وتزايد وتيرة عمل مصانع السيارات وعودة العملاء الذين تجذبهم أحياناً آليات دعم الشراء.

هذا وأعلنت شركة "جاغوار لاند روفر" الثلاثاء الماضي عن إلغاء 1100 وظيفة في المملكة المتحدة وعن خسارة ما قبل الضرائب بقيمة 500 مليون جنيه استرليني في الربع الأول من السنة.

وتوقع الخبير الألماني فرديناند دودنهوفر مدير مركز أبحاث السيارات انخفاض إنتاج السيارات في ألمانيا بنسبة 26% هذا العام إلى 3,4 مليون وحدة، وهو الأدنى خلال 44 عاماً. وقال إنه يمكن أن يؤدي إلى فقدان 100 ألف وظيفة في البلاد.

وفي وقت سابق، أعلنت شركة "رينو" إلغاء حوالى 15 ألف وظيفة في العالم بينها 4600 في فرنسا، في إطار خطة لتوفير أكثر من ملياري يورو خلال ثلاث سنوات.