طلبات إعانة البطالة الأميركية تظل مرتفعة مع موجة ثانية من التسريح

وزارة العمل الأميركية تعلن أن طلبات إعانة البطالة الحكومية بلغت 1.508 مليون طلب، ورئيس البنك المركزي في البلاد يحذر من ضبابية تكتنف وقت وقوة تعافي الاقتصاد الأميركي بعد ركود جراء انتشار وباء كورونا.

  • طلبات إعانة البطالة الأميركية تظل مرتفعة مع موجة ثانية من التسريح
    الاقتصاد الأميركي انزلق نحو الركود في شباط/فبراير الماضي

أعلنت وزارة العمل الأميركية أن إجمالي الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة الحكومية، المعدل في ضوء العوامل الموسمية، بلغ 1.508 مليون في الأسبوع المنتهي في 13 حزيران/يونيو، انخفاضاً من 1.566 مليون في الأسبوع السابق.

ويدفع الانخفاض الأسبوعي الحادي عشر على التوالي، الطلبات للابتعاد أكثر عن المستوى القياسي البالغ 6.867 مليون المسجل في أواخر آذار/مارس.

وقال رئيس البنك المركزي الأميركي، جيروم باول، لمشرعين هذا الأسبوع إن "ضبابية كبيرة ما زالت تكتنف وقت وقوة التعافي".

ونقلت "رويترز" عن خبراء اقتصاديين توقعاتهم أن يبلغ عدد الطلبات 1.3 مليون في أحدث أسبوع.

ويستمر عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانة البطالة في الولايات المتحدة في الارتفاع، بفعل موجة ثانية من عمليات التسريح، في ظل ضعف الطلب وسلاسل إمدادات متصدعة، مما يدعم وجهات النظر التي تقول إن الاقتصاد يواجه تعافياً طويلاً وصعباً من ركود ناجم عن تفشي فيروس كورونا.

يذكر أن الاقتصاد الأميركي انزلق صوب الركود في شباط/فبراير، وأعلنت شركات في قطاعات التصنيع والبيع بالتجزئة وتكنولوجيا المعلومات وإنتاج النفط والغاز عن تخفيضات للوظائف، بالإضافة إلى تخفيض الوظائف لدى حكومات الولايات وحكومات محلية تضررت ميزانياتها بسبب مواجهة الوباء.