غاز المتوسط.. الصين تدخل من الباب القبرصي

قبرص تمنح عقد تشييد محطة جديدة للغاز الطبيعي المسال إلى شركتين صينيتين، ورئيس البلاد يقول إن هذا المشروع سيدخل قبرص في عصر جديد للطاقة وآفاق جيدة للاقتصاد.

  • غاز المتوسط.. العملاق الصيني يدخل من قبرص
    أناستاسياديس يضع حجر الأساس في موقع فاسيليكوس للطاقة

وضع رئيس جمهورية قبرص نيكوس أناستاسياديس حجر الأساس لتنفيذ أكبر مشروع للطاقة في الجزيرة في شكل بناء محطة جديدة للغاز الطبيعي المسال.

وتم منح عقد تشييد محطة جديدة للغاز الطبيعي المسال إلى "كونسورتيوم دولي"، الذي يضم العملاق الصيني متمثّلاً بشركة هندسة خطوط أنابيب البترول الصينية، والشركة الصينية "هودونغ تشونغهوا" لبناء السفن، وشركة METRON S.A اليونانية و Wilhelmsen لإدارة السفن وهي شركة نقل نرويجية.

وقالت "إدارة الصحافة والمعلومات القبرصية"، إن أناستاسياديس شارك في حفل وضع حجر الأساس في موقع فاسيليكوس للطاقة، بالقرب من محطة الطاقة التي تحمل الاسم نفسه شرق ليماسول.

ووفقاً للخبراء ، فإن ظهور محطة جديدة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال سيؤدي إلى حلّ العديد من المشاكل في قطاع الطاقة في الجزيرة وسيخفض أسعار الكهرباء بنسبة تتراوح بين 15 و 25 ٪.

وقال الرئيس القبرصي إن "هذا المشروع معلم تاريخي حقاً، حيث تم إطلاق المشروع الفخم رسمياً، وهو ذو أهمية استراتيجية وقيمة وطنية كبيرة".

وأوضح أنه "بفضل هذا المشروع" بقيمة 290 مليون يورو، "ستدخل قبرص عصراً جديداً للطاقة، وستفتح آفاقاً جيدة للاقتصاد".

وأشار أناستاسياديس إلى دور المؤسسات المالية الأوروبية في تغطية التكاليف القادمة لبناء المحطة، لكنه أوضح أن تنفيذ خطط توصيل الغاز الطبيعي إلى الجزيرة كان طويلاً وصعباً، وأنه في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي جرت محاولات لتعطيل بناء المجمع بحجة رفض المفوضية الأوروبية تمويل مشاريع الطاقة هذا العام.