رغم العقوبات الأميركية.. إيران تعتزم تطوير صناعتها النفطية

رغم العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، وزير النفط الإيراني يعلن أن بلاده عازمة على تطوير صناعتها النفطية ولن تستسلم تحت أي ظروف.

  • إيران تسعى لدخول السوق بقوة واستعادة حصتها السوقية من النفط
    إيران تسعى لدخول السوق بقوة واستعادة حصتها السوقية من النفط

قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه إن إيران عازمة على تطوير صناعتها النفطية رغم العقوبات الأميركية المفروضة على البلاد.

وأضاف زنغنه في كلمة نقلها التلفزيون الإيراني اليوم السبت "لن نستسلم تحت أي ظروف.. علينا زيادة قدرتنا حتى نتمكن عند الضرورة وبقوة كاملة من دخول السوق واستعادة حصتنا السوقية".

وكان الوزير الإيراني قد تحدث قبل توقيع عقد بقيمة 294 مليون دولار بين شركة النفط الوطنية الإيرانية، وشركة برشيا الإيرانية للنفط والغاز، لتطوير حقل ياران المشترك مع حقل مجنون العراقي المجاور.

وذكر "موقع شانا" الإخباري التابع لوزارة النفط الإيرانية، أن الاتفاق يهدف إلى إنتاج 39.5 مليون برميل من النفط من حقل ياران الواقع في إقليم خوزستان بجنوب غرب إيران.

وتتراوح صادرات إيران النفطية من 100 ألف إلى 200 ألف برميل يومياً، هبوطاً مما يربو على 2.5 مليون برميل يومياً في نيسان/أبريل 2018. ويرجع ذلك للعقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها في 2018 بعد أن انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني المبرم في 2015.

وتراجع إنتاج إيران من النفط الخام إلى النصف، ليصل إلى نحو مليوني برميل يومياً.