مع ترقّب تخفيض الإنتاج.. تراجع أسعار النفط نحو 1%

تراجع النفط نحو 1% اليوم الاثنين مع ترقب المتعاملين اجتماعاً فنياً لمنظمة أوبك، بعد أن زادت الأسعار أكثر من 2% يوم الجمعة بعدما رفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب على النفط في 2020 بواقع 400 ألف برميل يومياً.

  • بسبب انتشار فيروس كورونا قد يضعف تعافي الطلب في أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.
    الأسعار زادت أكثر من 2% يوم الجمعة بعدما رفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب على النفط

تراجع النفط نحو 1% اليوم الاثنين، مع ترقب المتعاملين اجتماعاً فنياً لمنظمة "أوبك"، ومن المتوقع أن يوصي بتقليص تخفيضات الإنتاج التي دعمت أسعار الخام.

ونزل برنت الخام 32 سنتاً بما يوازي 0.7% إلى 42.92 دولار للبرميل بينما سجّل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 40.22 دولار للبرميل، بانخفاض 33 سنتاً أو 0.8%.

لم يطرأ تغير يذكر على سعر النفط الأسبوع الماضي، إذ دفع تصاعد حالات الإصابة بفيروس كورونا عدة ولايات أميركية لفرض قيود أكثر صرامة على السفر قد تضعف تعافي الطلب في أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.

لكن الأسعار زادت أكثر من 2% يوم الجمعة بعدما رفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب على النفط في 2020 بواقع 400 ألف برميل يومياً.

وتعافت أسعار النفط بشكل كبير من أدنى مستوياتها لعشرات السنين التي سجلتها في أبريل/نيسان بعدما اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاء من بينهم روسيا، فيما يعرف بمجموعة "أوبك+"، على خفض غير مسبوق للإنتاج بواقع 9.7 مليون برميل يوميا في الفترة من مايو/أيار الى يوليو/تموز.

وتنعقد لجنة المراقبة الوزارية المشتركة يومي الثلاثاء والأربعاء لرفع توصية بشأن المستوى التالي للتخفيضات بعدما بلغت نسبة امتال المجموعة بالتخفيضات 107 بالمئة في يونيو حزيران من 77% في مايو أيار.

وقالت مصادر في "أوبك+" لـ"رويترز" إنه من المتوقع تقليص التخفيضات إلى 7.7 مليون برميل يومياً نظراً لتعافي الطلب العالمي على النفط وارتفاع الأسعار.

وقال توني نونان مدير المخاطر لدى ميتسوبيشي كورب في طوكيو "أحسنوا صنعاً برفع الأسعار للمستوى المتوقع على المدى المتوسط لذا ينبغي أن يكونوا حذرين تماماً كي لا يدمروا المعنويات".

صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية كانت ذكرت الأحد، أن منظمة "أوبك" والدول الحليفة تستعد لتخفيف تخفيضات النفط في ظل بوادر انتعاش بعد قيود فيروس كورونا. 

وقال مسؤولون في المنظمة إن تحالفاً من منتجي النفط بقيادة السعودية يدفع أوبك وحلفائها لزيادة إنتاج النفط بدءاً من آب/ أغسطس المقبل، وسط دلائل على عودة الطلب إلى مستوياته الطبيعية بعد عمليات الإغلاق المرتبطة بالفيروس.