المحكمة الأوروبية: يمكن مقاضاة "فولكسفاغن" في بلد شرائها

محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي تقول إن المستهلكين الذين تضرروا من جراء فضيحة "ديزلغيت" يمكنهم مقاضاة فولكسفاغن في بلدانهم.

  • المحكمة الأوروبية: يمكن مقاضاة فولكسفاغن في بلد شرائها
    جمعية حماية المستهلك النمساوية تقف وراء رفع القضية ضد شركة فولكسفاغن

قضت محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي بأنه يمكن للمستهلكين رفع دعوى قضائية في البلد الذي اشتروا فيه سيارات "فولكسفاغن" أكبر منتج سيارات في أوروبا، بسبب استخدام "برمجيات غير مسموح بها" و المجهزة بمحرك مغشوش.

وكانت جمعية حماية المستهلك النمساوية وراء رفع القضية ضد شركة "فولكسفاغن" حيث يمثّل هذه الحكم انتكاسة قضائية كبيرة للشركة في هذه الفضيحة التي أغرقت صناعة السيارات الألمانية، ركيزة اقتصاد البلاد، في أزمة تاريخية لا تزال تكافح للخروج منها.

وأوضحت المحكمة أن المستهلكين الذين تضرروا من جراء فضيحة "ديزلغيت" يمكنهم مقاضاة فولكسفاغن في بلدانهم " أي في حال تم شراء السيارة خارج ألمانيا. وكانت الفضيحة التي أطلق عليها اسم " ديزلغيت " تعني أن بعض سيارات "فولكسفاغن" كانت ملوثة أكثر من الحد المقبول.

وكانت وزارة العدل الأميركية قررت عام 2015، فتح تحقيق جنائي بعد إقرار شركة فولكسفاغن بالتلاعب في نتائج اختبارات الإنبعاثات الغازية من سيارات الديزل في الولايات المتحدة.

من جهتها، لوحت وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة بفرض غرامات مالية تقدر بـ18 مليار دولار على فولكسفاغن.